قدم عالم الأحياء الدقيقة السعودي، الدكتور حسام الزواوي، حصيلة تجربته العلمية في مجال مكافحة البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية، في كل من «مينيسوتا» و«بوسطن» بأمريكا، في الفترة من 24 - 27 يوليو، ضمن مبادرة «جسور إلى السعودية» التي أطلقها مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي «إثراء».

وذكر الزواوي في حديثه أنه «إذا لم تتخذ خطوات جادة، فإن التقديرات تشير إلى أنه بحلول عام 2050، ستتسبب البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية في وفاة 10 ملايين شخص سنويا، أي بمعدل وفاة كل ثلاث دقائق».

و أكد أهمية مشاركة الأبحاث العملية مع الناس، موضحا أن المتعارف عليه حاليا نشر نتائج الأبحاث في مجلات علمية متخصصة، في حين أنه من الأهمية بمكان مشاركة هذه الأبحاث مع عامة الناس لتثقيفهم وزيادة وعيهم.

يذكر أن الدكتور حسام الزواوي حصل على جائزة رولكس عن أبحاثه في التصدي للبكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية، بعد تطويره لـ»اختبار البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية» وهو وسيلة تشخيصية جديدة تتعرف على البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية في وقت بسيط لا يتعدى ثلاث ساعات بدلا من ثلاثة أيام.