تباينت وجهات أندية دوري جميل للمحترفين في تنظيم معسكراتها الخارجية استعدادا لمنافسات الموسم الرياضي المقبل الذي سينطلق في العاشر من أغسطس المقبل، إذ شدت الرحال إلى عدد من العواصم والمدن الأوروبية والعربية، فيما لم يتوافق كثير من الوجهات مع الضائقات المالية والديون التي تعيشها بعض الأندية.

ديون ولندن
الاتحاد الغارق بوحل الديون والمطالبات غادر أخيرا إلى أغلى الوجهات وهي العاصمة البريطانية لندن لتنظيم معسكره الاستعدادي رغم التكلفة المرتفعة في بريطانيا، في حين وقع اختيار الوافد الجديد على دوري جميل فريق الفيحاء على النمسا، بينما كان فريقا أحد والباطن أكثر واقعية في التعامل مع ظروفهما المالية، واختارا العاصمة المصرية القاهرة للاستعداد.

في المقابل استحوذت تركيا على أكبر عدد من أندية دوري جميل نتيجة تقارب الأجواء المناخية مع أجواء أوروبا وقلة التكلفة المادية مقارنة بالدول الأوروبية.

التكلفة المالية
عادة ما تتراوح تكلفة المعسكر الخارجي للنادي من 500 ألف إلى مليون ريال، وذلك حسب المنطقة ونوعية الخدمات المقدمة من ملاعب تدريبات وأماكن السكن والتجهيزات الفنية، وقد تزيد هذه التكلفة من ناد إلى آخر بحسب اشتراطات الأندية التي تفرضها على المتعهد.

المعسكرات المحلية
هجرت الأندية السعودية المعسكرات المحلية رغم تقارب الأجواء المناخية في جنوب السعودية (أبها والباحة والطائف) مع الدول الأوروبية، ويرى بعض مسؤولي الأندية أن المعسكرات الخارجية لها عدد من السلبيات، أبرزها ارتفاع التكاليف وعدم جاهزية الملاعب التي تخضع أغلبها للصيانة في هذه الفترة، إلى جانب عدم توفر مواجهات ودية قوية.

أهم الفوائد
«الانضباطية هي من أهم فوائد المعسكرات الخارجية، حيث تختفي الغيابات بالأعذار الواهية التي تحدث في المعسكرات الداخلية، كما أن الأجواء المعتدلة تساعد على التدرب في فترتين صباحية ومسائية، مع توفر ملاعب التدريبات والصالات التأهيلية واللياقية، ولا ننسى المواجهات الودية القوية التي قد تكون متوفرة، حيث يتزامن معسكر الفريق مع معسكرات لفرق أخرى من مختلف أنحاء العالم أو من الدولة المستضيفة، مما يساعد في إيجاد احتكاك وتجارب قوية يستفيد منها الجهاز الفني بشكل كبير».
يوسف الغدير ـ مدرب وطني

تفضيل الخارجية
«اختيار المعسكرات يكون تلبية لرغبة الجهاز الفني، ونحن كإدارة ندعم هذه الفكرة لجودة الملاعب ومراكز التدريب التي تساعدنا في إعداد اللاعبين بأفضل صورة لموسم طويل، وتكلفة المعسكرات الخارجية لا تختلف كثيرا عن الداخلية، إضافة للعوامل التي ذكرتها فنحن نفضل أن يكون استعدادنا خارجيا، ومن واقع تجربة فإن المعسكرات الخارجية في مطلع الموسم تكون أكثر فائدة للاعبين وتمنحهم درجة عالية من التركيز لأداء التدريبات وتكون فرصة كبيرة للاستعداد الفني والبدني والنفسي».
عبدالله بادغيش ـ نائب رئيس القادسية

رحلات ترفيهية
«بعض المعسكرات الخارجية أشبه بالرحلات الترفيهية ولا تعود بالنفع المطلوب، فهنالك سلبيات تتمثل في عدم اكتمال قائمة الفريق من لاعبين محليين بسبب التأشيرات أو أجانب لعدم اكتمال التعاقدات أو التأشيرات أيضا، وهذا يصعب مهمة الجهاز الفني في وضع تصور كامل عن وضعية الفريق، وهنالك نقطة أخرى مهمة وهي حينما تعود الأندية من معسكراتها الخارجية ذات الأجواء المناخية المعتدلة تواجه تغييرات مناخية مختلفة، مما قد يتسبب في إعادة برمجة الإعداد من جديد، وهنالك أيضا سوء اختيار المباريات الودية، حيث نسمع بنتائج فلكية، وتبقى هنالك إيجابيات لا يمكن تجاهلها إذا كان اختيار المكان والظروف بشكل مثالي».
فوزي الباشا ـ رئيس نادي الخليج

مقاييس الأندية في اختيار المكان
- الأجواء المناخية المناسبة
- توفر المواجهات الودية
- توفر الملاعب والأجهزة البدنية والطبية المناسبة
- إمكانية إجراء التدريبات الصباحية

أهداف المعسكرات الخارجية
- إعداد اللاعبين بأفضل صورة للموسم
- إبعادهم عن الضغوطات من أجل التركيز
- التنظيم الغذائي للاعبين ومواعيد النوم
- إيجاد الانسجام بين اللاعبين الجدد والقدامى
- خلق جو أسري بين اللاعبين والأجهزة الفنية والإدارية

أبرز سلبيات المعسكرات
- تضيف أعباء مالية جديدة على الأندية
- فشل البعض في الاستفادة من المواجهات الودية لتواضع الخصم
- عدم تقيد المتعهد بتوفير كل المتطلبات والشروط التي تم الاتفاق عليها
- تأخر بعض الأندية في استخراج التأشيرات، مما يؤخر اكتمال الفريق
- توقف المنافسات الرياضية في بعض البلدان وسفر أنديتها لدول أخرى
- ذهاب بعض الأندية للمعسكرات رغم عدم اكتمال تعاقداتها

أماكن معسكرات الأندية السعودية
- الهلال والأهلي والشباب والفيحاء - النمسا
- النصر والرائد والتعاون والاتفاق والفتح - تركيا
- الباطن وأحد - القاهرة
- الاتحاد - بريطانبا
- القادسية - ألمانيا
- الفيصلي - هولندا