أعلن قائد عمليات «قادمون يا نينوى» الفريق الركن عبدالأمير يار الله أن القوات العراقية تمكنت من قتل أكثر من 25 ألفا و450 من عناصر تنظيم داعش في إطار عملية تحرير الساحل الأيمن من الموصل التي انطلقت في 18 فبراير وانتهت في 10 يوليو الحالي. وقال يار الله في إيجاز صحفي تم بثه مساء أمس الأول عبر التلفزيون «إن هذه الإحصائية لجميع محاور الشرطة الاتحادية وقواتها والجيش العراقي وقوات مكافحة الإرهاب والحشد الشعبي بمشاركة طيران القوة الجوية وطيران الجيش وطيران التحالف الدولي».

وأضاف «قريبا ستنطلق عملية تحرير تلعفر لتكون مسك الختام للقضاء على داعش في محافظة نينوى».

وكان العراق أعلن رسميا في العاشر من الشهر الحالي انتهاء عمليات تحرير الساحل الأيمن من الموصل وطرد داعش منها.

وفي السياق، أعلن مصدر أمني بمحافظة صلاح الدين أمس مقتل 6 من تنظيم داعش بعدما هاجموا قوات أمنية عراقية على أطراف قرية الإمام شمال غرب الشرقاط (280 كلم شمال بغداد).

وقال مصدر في قيادة عمليات صلاح الدين إن» المهاجمين استخدموا أسلحة متوسطة في محاولة لفك الحصار الذي تضربه القوات الأمنية العراقية على القرية».

وكان تنظيم داعش سيطر قبل عشرة أيام على القرية الواقعة في مناطق مشتركة إداريا بين محافظتي صلاح الدين ونينوى.

وما زال تنظيم داعش يسيطر على المناطق الشرقية لنهر دجلة من قضاء الشرقاط التابع لمحافظة صلاح الدين حتى منطقة مطيبيجة الواقعة على الحدود الإدارية الشمالية لمحافظة بغداد والغربية لمحافظة ديالى، مرورا بقضاء الحويجة التابع لمحافظة كركوك.