أوضح باحثون أمريكيون أن برنامجا طبق لمدة ثمانية أسابيع يهدف إلى تقليل التوتر لم ينجح في تحقيق هدفه هذا فقط وإنما ساعد أيضا في خفض معدل السكر في الدم.

وقالت الطبيبة نازيا راجا خان من كلية الطب في هيرشي ببنسلفانيا الأمريكية «تشير دراستنا إلى أن البرنامج يمكن أن يكون أداة مفيدة للحيلولة دون الإصابة بداء السكري أو العلاج منه لدى المريضات اللائي يعانين من زيادة في الوزن أو البدانة».

والبرنامج الذي أطلق عليه (إم.بي.إس.آر) تدريبي تحت إشراف مدرب ويشمل التأمل والوعي الجسماني وغيرها من أساليب الحد من القلق، حيث جرى أساسا وضعه منذ عقود من الزمان في المركز الطبي بجامعة ماساتشوستس في ورسستر لمساعدة المرضى في التعامل مع الألم والتوتر أثناء العلاج من السرطان وغيره من الأمراض الخطيرة.