قطعت وزارة الإسكان نصف مشوارها الرامي إلى توزيع 280 ألف منتج سكني مع نهاية 2017، بإعلانها أمس عن الدفعة السادسة من منتجاتها والمقدرة بـ27658 منتجا، والذي يعد الرقم الأعلى من بين الدفعات الخمس الماضية، ليبلغ إجمالي ما وزعته الوزارة منذ فبراير الماضي 127957 منتجا، فيما يتبقى أمامها 5 أشهر يتعين خلالها توزيع ما يزيد على 152 ألفا للوفاء بتعهداتها.

ولم تغب الاحتياجات السكنية الخاصة بذوي الدخل المحدود والمنخفض عن وقائع المؤتمر الشهري لوزارة الإسكان، وسط تأكيدات المشرف العام على برنامج الشراكة مع القطاع الخاص بوزارة الإسكان أحمد مندورة أن الوزارة انتقلت في هذا الملف إلى مرحلة التطبيق، معلنا عن تخصيص 369 شقة في 4 مدن، هي خميس مشيط، الخرج، تبوك، الدمام، لمستفيدي الضمان الاجتماعي ابتداء من الأسبوع المقبل.

الصندوق أقرب للمواطن
وفي أول ظهور له بعد خلافته أيهم اليوسف، تعهد المشرف العام الجديد على صندوق التنمية العقارية خالد العمودي بأن يكون الصندوق والعاملون فيه أقرب بسياساتهم إلى المواطنين.

وقال «هناك فرص وموارد وإمكانات كبيرة في الصندوق، دوري اليوم وزملائي هو كيفية توظيف الطاقة الإيجابية لتكون أقرب للمواطن، وتصبح لغة المواطن هي لغة الصندوق»، مبينا أنه سيعمل لتكون السياسة المالية أكثر حصافة واستغلالا للموارد.

وشدد على أن الصندوق يعمل على إيجاد الحلول المناسبة للمواطنين الراغبين بالحصول على التمويل المدعوم، كأن يتم ذلك عبر أكثر من مزود خدمة وفق إجراءات مرنة، بما يتيح كذلك للمتعثرين في قوائم سمة الاستفادة من هذه الإجراءات.

وكشف العمودي عن الأرقام التي سجلها الصندوق في ملف التمويل المدعوم، مفصحا عن صدور موافقة تمويلية من بنوك وشركات لـ5504 طلبات، وأن 5101 مواطن تقدموا بطلب التمويل المدعوم عبر فروع الصندوق، لافتا إلى أنه سيتم التوقيع قريبا مع شركة دوتش الخليج كشريك جديد تمويلي للصندوق.

النسخة الثانية أكثر تطورا
من جهته، برر المستشار والمشرف العام على وكالة وزارة الإسكان للدعم السكني والفروع الأمير سعود بن طلال التباين في بيانات توزيع المنتجات على المناطق، بقوله إن «جميع الأرقام الموجودة هي بناء على نسبة الاحتياج في كل منطقة، هناك مناطق نسبة التملك فيها عالية جدا بحكم مكانها وأكثرها مزارع ومناطق مختلفة شمال وجنوب السعودية، فنسبة التوزيع تعتمد على نسبة الاحتياج في المنطقة بالمقام الأول».

وعن شكل برنامج سكني في نسخته الثانية للعام المقبل 2018، أكد سعود بن طلال أن البرنامج في ثوبه المقبل سيكون بأرقام عالية جدا ومختلفة، مبينا أن هناك آليات جديدة أكثر تطورا، لافتا إلى أن الـ280 ألف منتج المحددة هذا العام تعد هدفا بسيطا أمام ما تطمح إليه القيادة، مستشهدا بتصريحات ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان، حينما قال إن أرقام الاحتياج إلى السكن في السعودية عالية جدا.