أعدت الحملة العالمية لمناهضة التمويل القطري للإرهاب ملفا حول انتهاكات حقوق التعليم في سوريا، لتسليمه لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة «اليونيسكو»، التي تتخذ من باريس مقرا لها، يتضمن انتهاكات ارتكبها نظام بشار الأسد والحكومة القطرية ضد مؤسسات تعليمية في سوريا وبحق الطلاب السوريين.

وقالت الحملة إن تمويل قطر لجماعات إرهابية بمناطق الصراع في عدد من المدن والقرى السورية أدى لإغلاق وهدم عدد كبير من المدارس والمؤسسات التعليمية وحرمان الملايين من الطلبة السوريين من الدراسة والتحصيل العلمي.

وأعلن المتحدث الرسمي للحملة الدكتور يوسف عمر أمس خلال افتتاحه معرض رسوم الأطفال والطلبة من اللاجئين السوريين في المهجر في المركز الثقافي الاجتماعي بالنمسا، الذي نظم من قبل الحملة العالمية حيث عكست الرسومات لديهم الآثار السلبية الناجمة عن حرمان الأطفال من التعليم في ظل ممارسات النظام السوري الممنهجة وتمويل قطر لجماعات إرهابية تحارب في سوريا والتي ساهمت جميعها في هدم المدارس والجامعات وتوقفها عن العمل وهجرة معظم الشعب السوري إلى دول أخرى.

ويتضمن المعرض أكثر من 40 لوحة من رسوم أطفال سوريا بالمهجر، إضافة لعقد ندوة مصغرة عقدت بحضور جمهور عربي ونمساوي تحدثت فيها الخبيرة القانونية الأوروبية الدكتورة مالي جونز عن حق التعليم والإرهاب والقانون الدولي ودور منظمة اليونيسكو في حماية حقوق الشعوب التعليمية وغيرها في أوقات الحروب.

كما تحدث الطالب الجامعي الشاب السوري مهند وصفي عن تجربته المريرة في سوريا وعن حرمانه كما بقية زملائه من الدراسة واشتراك النظامين السوري والقطري في جريمة هدم المدارس وإيقافها عن العمل وتجربة الهجرة واللجوء في أوروبا.

ملف الانتهاكات الذي يعمل عليه مستشارون وباحثون سيحتوي على ما تم رصده من محطة الجزيرة التابعة لحكومة قطر من ترويجها لخطاب الكراهية وبرامج وخطاب التعاطف لإشعال حرب أهلية في سوريا، وكذلك ما صدر من مؤسسات إعلامية حكومية وشبه حكومية وصحفية قطرية ومؤسسات خيرية قطرية.
وسيقدم الملف لمنظمة اليونيسكو باعتبارها المنظمة الدولية المختصة بالبت في هذه القضايا من أجل وضع حد للتجاوزات اللاإنسانية التي ارتكبتها قطر من خلال تمويلها للإرهاب في سوريا وعملها طول أمد الحرب والمفاوضات لإضاعة حقوق مواطني سوريا.

وأكدت الحملة العالمية لمناهضة التمويل القطري للإرهاب أن التعليم حق عالمي، وعلى كل الأطراف المسؤولة عن كارثة التعليم التي حلت في سوريا أن تلتزم بكافة مسؤولياتها لضمان حق التعليم واحترامه، والحكومة القطرية ارتكبت جريمة في حق التعليم وملايين الطلبة السوريين، وذلك بتمويلها الإرهاب والجماعات المتطرفة.