مما لا شك فيه وجود اختلاف في شخصيات الموظفين داخل كل شركة، باختلاف الأطباع والمبادئ والثقافة.

هنا نستعرض بعض أنماط الشخصيات المتباينة والتي قد تصادفها في العمل:
1 الموظف الحاضر دائما: موجود طوال الوقت، يصل مبكرا ويخرج متأخرا، وكأنه يعيش في العمل.
2 الموظف النشيط: الذي تتساءل عن نوعية غذائه، فهو مليء بالطاقة والحيوية ومزاجه مرتاح دائما، وكأنه في نزهة.
3 الموظف الخجول: يتحاشى الاختلاط بالآخرين، ويتحدث بصوت منخفض كما يتحاشى النظر مباشرة في الأعين وكأنه يخفي جريمة.
4 الموظف المبتهج: معروف بالسخرية والدعابة الحاضرة، يلقي النكات ويبهج الآخرين ويرسم الضحكة على وجوههم وكأنه نذر حياته للمتعة.
5 الموظف المثالي: يصل هو والعصافير في الوقت نفسه في الصباح الباكر، لا يتأخر، لا يغيب، ينفذ كل شيء، وكأنه يتعامل مع والديه ببر منقطع النظير.
6 الموظف النمام: يهتم بكل الموظفين وأخبار المكان من باب الفضول فقط، ويهتم بنقل الأخبار، باختصار إن أردت أن تعرف آخر الأخبار فهو موظفك وكأنه أداة للكلام وحسب.
7 الموظف المتعاطف: الذي يلعب دور الوصي في المكان دوما، يهتم بالآخرين ويتابع أخبارهم ويقدم النصيحة والعون للكل، وكأنه أب أو أم.
8 الموظف المختص بالتموين: لا يأتي إلا وهو يحمل طبقا، يتابع صفحات ومواقع الطبخ في أوقات الفراغ، يعرف جميع أرقام توصيل المطاعم، وكأنه المتكفل بمكافحة الجوع.
9 الموظف الشبح: الذي يختفي بشكل متكرر ولا تراه إلا على وجه السرعة، يمتلك أعذارا تفسر عدم تواجده وكأنه يعمل في مختبر سري.
10 الموظف البائس: حزين طوال الوقت، يشتكي ويتذمر، لديه مشاكل مع الحياة والموظفين ومع نفسه، يبعث طاقة سلبية، وكأنه نهاية العالم.