أكد أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وقوف بلاده مع المجتمع الدولي صفا واحدا لمحاربة الإرهاب بكل أشكاله وصوره، والعمل على تجفيف منابعه والقضاء عليه ليعم الأمن والاستقرار جميع الدول والشعوب.

وحذر في كلمته أمس بمناسبة العشر الأواخر من رمضان من الإرهاب الذي امتد وباؤه «فطال الدول والمجتمعات تحت مختلف المسميات والشعارات المتطرفة في ظاهرة غير مسبوقة؛ فأصبح يهدد أمنها واستقرارها ويستهدف أرواح الأبرياء الآمنين».

وقال إن تلك المخاوف والمخاطر من ظاهرة الإرهاب وتداعياتها تتطلب المزيد من الحيطة والحذر والتكاتف والتلاحم للحفاظ على أمن الوطن وسلامته.
ولفت إلى أن المنطقة وبقية دول العالم تواجه «تنامي ظاهرة الإرهاب»، مشددا على أن الكويت تتضامن مع المجتمع الدولي لمكافحته والمساعدة على تجفيف منابعه.