استبقت السعودية موسم جني الفراولة في مصر وحظرت استيرادها ابتداء من 11 يوليو المقبل بسبب متبقيات المبيدات.

وقال مستوردا فواكه من مصر إنهم أبلغوا من المحجر الزراعي التابع لوزارة البيئة والزراعة والمياه بوقف استيراد الفراولة من مصر لأسباب تتعلق بالصحة العامة بعد أن تعذر وصول شهادات تحليل صحية موثقة من جهات معترف بها أو عينات من الفراولة لفحصها، مشيرين إلى أن تحديد 11 يوليو لبدء الحظر هو موعد استباقي، حيث إن الشهر الحالي ليس موسما للفراولة المصرية التي تبدأ بعد شهر من بدء الحظر. وأكد رئيس اللجنة التجارية في غرفة جدة سيف الله الشربتلي في حديث لـ «مكة» وقف استيراد الفراولة من مصر اعتبارا من 11 يوليو.

وأوضح مورد الفواكه بالمنطقة الشرقية فتحي آل سليس، أن 20 إلى 30 طنا من الفراولة كانت تصل أسبوعيا إلى المنطقة الشرقية عن طريق مطار الملك فهد الدولي في موسم الفراولة المصرية بخلاف ما يصل عبر الحاويات المبردة عن طريق ميناء ضبا، والذي يفوق الكميات التي تصل عبر المطار، لافتا إلى أن عدم إرفاق شهادات صحية مع الفراولة وغيرها من المنتجات الزراعية ربما كان وراء ما أثير عن وجود مبيدات حشرية ومواد كيماوية ضارة، مؤكدا أن مشكلة المبيدات متعلقة أيضا بالفلفل والجوافة المصرية.

وتواصلت الصحيفة مع مسؤول في الهيئة العامة للغذاء والدواء مساء أمس، إلا أنه فضل إرسال الاستفسارات عبر الموقع الرسمي للهيئة.

متبقيات المبيدات
من جهته قال رئيس المجلس التصديري للحاصلات الزراعية في مصر عبدالحميد الدمرداش لـ»رويترز»، أمس، إن السعودية أبلغت مصر بحظر صادرات الفراولة بداية من 11 يوليو بسبب متبقيات المبيدات. وأوضح الدمرداش أن الإخطار السعودي لم يحدد «نسبة الزيادة فوق المعيار الدولي ولا الشركات المخالفة». وواجهت الصادرات الزراعية المصرية مصاعب في الآونة الأخيرة، من بينها إعلان الإمارات في أبريل حظر استيراد الفلفل المصري بأنواعه. وحظر السودان في مايو دخول السلع المصرية الزراعية والحيوانية.

يبدأ في نوفمبر
وقال الدمرداش إن الموسم التصديري للفراولة «يبدأ في نوفمبر وينتهي في 10 أبريل»، مضيفا أن صادرات الصيف تمثل بين خمسة وعشرة بالمئة من إجمالي صادرات الحاصلات الزراعية.

وتوقع حل أزمة صادرات الحاصلات الزراعية المصرية إلى الدول العربية قبل بداية الموسم التصديري الجديد منتصف نوفمبر المقبل.

ويبلغ حجم صادرات مصر من الحاصلات الزراعية للدول العربية نحو 1.2 مليون طن سنويا وفقا لرئيس المجلس التصديري للحاصلات الزراعية.

وقررت وزارة التجارة المصرية في مايو إخضاع الصادرات الزراعية الطازجة من الخضر والفاكهة لإجراءات فحص لضمان مطابقتها للمعايير والاشتراطات الدولية، وذلك بالاشتراك مع وزارة الزراعة.