جمع مشروع حفظ النعمة في ساحات المسجد الحرام ربع مليون وجبة من فائض إفطار الصائمين خلال العشرين يوما الماضية من رمضان.
وجرى إعادة تدوير الفائض من الطعام من أجل توزيعه على الفقراء والمحتاجين.

وقال رئيس مجلس إدارة جمعية حفظ النعمة بمنطقة مكة المكرمة أسامة فيلالي إن المشروع نفذ بالتعاون مع اللجنة التنفيذية للجنة السقاية والرفادة التابعة لإمارة منطقة مكة المكرمة، والرئاسة العامة للمسجد الحرام، وذلك في إطار التكامل والتناغم في تقديم هذه الخدمات للمعتمرين والزوار طوال الشهر الكريم.
وأضاف أن مجلس إدارة الجمعية يستهدف تحقيق فائض طعام خلال عام 2017م ، بإجمالي عدد مستفيدين يبلغ نحو 6 ملايين مستفيد، مشيرا إلى أن الجمعية تهدف من خلال عملها إلى نشر الوعي لدى المواطنين والمقيمين من خلال الإعلانات الإرشادية وتعريفهم بمدى أهمية حفظ النعمة، وحثهم على التعاون لإفادة أكبر شريحة ممكنة من المحتاجين.

ولفت إلى أن الجمعية لديها برامج لتنمية موارد الجمعية في ورش صيانة لإعادة تدوير الفائض وتدريب الشباب وتأهيلهم لتنمية مهاراتهم في المهن الحرفية مثل الصيانة والنجارة والتكييف والطبخ، وإعادة تأهيل عدد من أفراد الأسر المحتاجة من خلال تشغيلهم في مشاريع الجمعية حتى يكونوا أفرادا منتجين في المجتمع، وإعادة تدوير الفائض من الطعام والأثاث والأجهزة والملابس المطابقة لمواصفات الصحة والسلامة.
وأفاد أنه جرى التعاقد مع جمعية البر بمكة المكرمة، ومؤسسة ضيف على السفرة، وشركة سنابل السلام، وشركة أقوات (البيك) وشركة الموارد الوفيرة لتوزيع الملابس، وعدد من الفنادق والمطاعم وقاعات الأفراح والمطاعم لجمع الفائض من الطعام، بالإضافة إلى التواصل مع عدد من المكاتب الاستشارية لعمل استراتيجية الجمعية لمدة 5 سنوات مقبلة.

يذكر أن إجمالي الوجبات الموزعة للمستفيدين خلال الثلاث سنوات الماضية بلغ نحو ثلاثة ملايين ونصف المليون وجبة.