ارتفع مؤشر الأسهم السعودية وسط آمال بانضمام المملكة إلى مؤشر إم إس سي آي للأسواق الناشئة، وهو ما سيجذب تدفقات نقدية بمليارات الدولارات إلى السوق، فيما هبطت معظم مؤشرات أسواق الأسهم الخليجية أمس.

وتعلن إم إس سي آي لمؤشرات الأسواق غدا (20 يونيو) ما إذا كانت ستضع المملكة على قائمة رفع التصنيف المحتمل إلى وضع السوق الناشئة. وفي حال اتخاذ قرار برفع التصنيف، فإن ذلك لن يحدث قبل منتصف 2019. وستقرر أيضا شركة المؤشرات إف تي إس إي في سبتمبر ما إذا كانت ستصنف الرياض كسوق ناشئة ثانوية.

وزاد المؤشر الرئيس للسوق السعودية 0.9 %. وارتفعت بعض الأسهم التي من المتوقع أن تستهدفها الصناديق الأجنبية التي ستأتي إلى السوق. وصعد سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية «سابك» 2.2 %. وارتفع سهم البنك الأهلي التجاري 2.1 % بينما صعود سهم صافولا للصناعات الغذائية 5% إلى 48.40 ريالا، مسجلا أعلى إغلاق له منذ يناير 2016.

هبوط معظم بورصات الخليج
وفي معظم أسواق الأسهم الخليجية الكبيرة الأخرى كانت الأجواء قاتمة. فقد بلغت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت 47.37 دولارا للبرميل عند التسوية الجمعة الماضي.

وقال بنك أوف أمريكا ميريل لينش في تقرير الأسبوع الماضي «تساهم أسعار النفط فوق 50 دولارا للبرميل في نجاح الإصلاحات، بينما من المرجح أن تؤثر أسعار للخام دون 40 دولارا على الاقتصاد الكلي».

وتراجع مؤشر بورصة قطر، الذي تضرر بفعل العقوبات من دول عربية على الدوحة، 0.8 % مع انخفاض سهم بنك قطر الوطني 2.5 %.

وهبط مؤشر سوق دبي 0.4 % مع تراجع سهم إعمار العقارية 0.9 %. لكن سهم الاتحاد العقارية ارتفع 1.8 % وكان الأكثر تداولا في السوق بعدما قالت الشركة إنها أبرمت اتفاقا مع الرمز كابيتال لتوفير سيولة لأسهمها. ويتيح الاتفاق للرمز تملك ما يصل إلى 5% من أسهم الاتحاد العقارية.