قطع ستة علماء منتصف المدة في مهمة مدتها ثمانية أشهر في قبة فوق بركان بعيد في هاواي، حيث يعيشون في عزلة لمحاكاة حياة رواد الفضاء في حالة السفر إلى المريخ حسبما قالت جامعة هاواي.

وتهدف الدراسة لمساعدة إدارة الطيران وناسا على فهم أفضل لسلوك الإنسان وأدائه خلال مهام فضاء طويلة، في الوقت الذي تستكشف فيه ناسا خططا لإرسال مهام فضائية مأهولة إلى الكوكب الأحمر.