أكد الرئيس وكبير المديرين التنفيذيين لشركة معادن المهندس خالد المديفر توقيع "معادن" لعدد من الاتفاقيات مع الجانب الأمريكي في إطار زيارة رئيس الولايات المتحدة الأمريكية دونالد ترمب إلى المملكة، أن الاتفاقيات تعزز من قدرات قطاع التعدين السعودي ودوره الواعد، مفيدا أن رعاية الدولة لقطاع التعدين الركيزة الثالثة للصناعة السعودية أسهم في ريادة معادن محليا وعالميا، حيث أصبحت من أكبر 10 شركات تعدين عالميا، وتحظى بشراكات استراتيجية مع رواد صناعة التعدين في العالم، ما يعزز العلاقات الاستراتيجية بين المملكة وأمريكا، حيث كان لصندوق الاستثمارات العامة المساهم الأكبر في معادن دور أساسي في تحقيق هذه الريادة.

ووقعت "معادن" مذكرة تفاهم مع شركة "موسايك " في إطار تطوير شراكتهما الاستراتيجية في صناعة الفوسفات في المملكة التي انطلقت في مشروع معادن وعد الشمال للفوسفات الذي شارفت أعماله على الانتهاء، واستثمرت فيه معادن وموسايك مع شريكتهما سابك نحو 30 مليار ريال سعودي، وسبق لمعادن أن أعلنت عن إقامة مشروع الفوسفات الثالث بعد مجمعيها في رأس الخير ووعد الشمال والذي من المخطط أن يبدأ تنفيذه في عام 2018 على مراحل حتى اكتماله في العام 2022 .

وقال المديفر : إن حجم الاستثمارات المتوقعة في المشروع الجديد يبلغ نحو 24 مليار ريال، كما يتوقع أن يضيف نحو 9 مليارات ريال سنويا للناتج المحلي السعودي، إضافة إلى توفير ما يقارب 7 آلاف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة، مضيفا أن المشروع سيضيف بعد اكتمال مراحله ما يقدر بـ 3 ملايين طن سنويا من الأسمدة الفوسفاتية، بحيث سيصبح إنتاج المملكة نحو 9 ملايين طن سنويا من الأسمدة الفوسفاتية ما يعزز دورها كأكبر المنتجين في العالم، وهو ما يؤكد أيضا التزام معادن بالاستثمار الأمثل للثروات الطبيعية في المملكة، حيث تبلغ احتياطات المملكة من الفوسفات ما يقارب 7% من الاحتياطي العالمي للفوسفات.

كما وقعت "معادن" مذكرة تفاهم مع "الكوا" الأمريكية في إطار تطوير الشراكة لدراسة التوسع في الطاقة الإنتاجية لصهر الألمنيوم في مشروعهما المشترك مجمع معادن للألمنيوم في مدينة رأس الخير الصناعية بالمملكة العربية السعودية، أحد أكبر المنشآت المتكاملة للألمنيوم في العالم، الذي بلغت تكلفته ما يقارب 40.5 مليار ريال، ساهمت فيه "ألكوا" بنسبة 25.1%، فيما تملك معادن 74.9 %، والذي أسهم في توفير3500 وظيفة مباشرة وأكثر من 12 ألف وظيفة غير مباشرة، ويساهم بأكثر من 15 مليار ريال سنويا في الناتج المحلي السعودي.

وذكر أن حجم الاستثمارات المتوقعة في قطاع الألمنيوم في الشركة يبلغ حوالي 13 مليار ريال ، وسيرفع حال اكتماله عام 2021 إنتاج معادن من الألمنيوم بنحو 600 ألف طن متري سنويا، فيما يوفر أكثر من 3000 فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة.