صنفت المملكة اليوم اللبناني هاشم صفي الدين، مواليد مدينة صور عام 1964 من "حزب الله" على خلفية مسؤوليته عن عمليات لمصلحة ما يسمى "حزب الله اللبناني" الإرهابي في أنحاء الشرق الأوسط وتقديمه استشارات حول تنفيذ عمليات إرهابية ودعمه لنظام الأسد.

وسوف تواصل المملكة مكافحتها للأنشطة الإرهابية لـ "حزب الله" ومن يسهم في تقديم المشورة لتنفيذها بكل الأدوات القانونية المتاحة، كما أن استمرارها في العمل مع الشركاء في جميع أنحاء العالم بشكل فعال للحد من أنشطة "حزب الله" المتطرفة ينبئ عن أنه لا ينبغي السكوت من أي دولة على ميليشيات حزب الله وأنشطته المتطرفة.

ولطالما ينشر حزب الله الفوضى وعدم الاستقرار، وشن هجمات إرهابية وممارسة أنشطة إجرامية وغير مشروعة في أنحاء العالم، فإن المملكة سوف تواصل تصنيف نشطاء وقيادات وكيانات تابعة للحزب وفرض عقوبات عليها نتيجة التصنيف.

ويأتي تصنيف ذلك الاسم هذا اليوم وفرض عقوبات عليه استنادا لنظــام جــرائم الإرهـاب وتمويله، والمرسوم الملكي أ/ 44 الذي يستهدف الإرهابيين وداعميهم ومن يعمل معهم أو نيابة عنهما، حيث يتم تجميد أي أصول تابعة لتلك الأسماء المصنفة وفقا للأنظمة في المملكة، ويحظر على المواطنين السعوديين والمقيمين في المملكة أي تعاملات معه.