هاجم تنظيم داعش قرية قرب الطريق الرئيس بين حلب وحمص وقتل كثيرا من السكان، إذ ذكر التنظيم في رسالة على مواقع التواصل الاجتماعي أنه سيطر على قرية عقارب الصافية لكن وكالة العربية للنظام السوري للأنباء أفادت بأن قوات النظام تصدت للهجوم.

وأوضح المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الاشتباكات مستمرة هناك وفي قرية الصبورة، مضيفا أن ما لا يقل عن 34 شخصا بينهم مدنيون ومقاتلون من الجانبين قتلوا بينما أصيب العشرات. وقال إن بعض القتلى كانوا أسرى لدى التنظيم.

وتابع المرصد أن 15 على الأقل من القتلى مدنيون بينهم خمسة أطفال وأن ثلاثة منهم أعدموا.

وخسر التنظيم المتشدد مساحات كبيرة من الأراضي في سوريا في الآونة الأخيرة بعد أن توسع بشكل سريع في 2014 و2015 كما يتعرض لهجوم من تحالف مدعوم من الولايات المتحدة يضم فصائل كردية وعربية ومن قوات النظام السوري المدعومة من روسيا.

وتقع القريتان شمال سلمية قرب الطريق الوحيد الذي لا يزال قابلا للاستخدام بين حلب ومناطق أخرى من سوريا يسيطر عليها النظام.

متابعات سورية

  • اجتماعات اليوم الثالث في المحادثات السورية تتواصل بجنيف
  • محكمة أوروبية تؤيد العقوبات المفروضة على ابن خال بشار الأسد
  • إردوغان: تركيا ستتحرك إذا هاجمتها وحدات حماية الشعب السورية