دعا موظفون وناشطون في صنعاء إلى التظاهر غدا في ميدان التحرير وسط العاصمة للمطالبة بالمرتبات وبرحيل الفاسدين من الحوثيين.

وأطلق الناشطون هاشتاقا على مواقع التواصل الاجتماعي بعنوان «ثورة، الخبز، والكرامة»، إذ لاقت هذه الدعوات أصداء واسعة وتفاعلا كبيرا جدا، حيث أبدى الآلاف استعدادهم للخروج ضد فساد وسلطة الحوثيين.

ميدانيا أحرز الجيش اليمني تقدما كبيرا في معاركه التي يخوضها ضد ميليشيات الحوثي والمخلوع ‏صالح في مديريتي المخا وموزع غرب محافظة تعز.‏

وأكد مصدر عسكري يمني في تصريح بثه أمس موقع «26 سبتمبر» التابع للقوات المسلحة اليمنية أن قوات الجيش تواصل تقدمها إلى منطقة النجيبة الواقعة شمال مدينة المخا الساحلية، في حين ‏انسحبت ميليشيات المتمردين وتمركزت على مداخل المنطقة شمال معسكر خالد بن الوليد، مشيرا إلى أن ‏قوات الجيش واصلت تقدمها في مديرية موزع وباتت تلتحم بالقوات الموجودة في منطقة ‏النجيبة.‏

كما حققت قوات الجيش اليمني تقدما آخر جنوب منطقة الهاملي بمديرية موزع، تزامنا مع غارات ‏شنتها مقاتلات التحالف العربي على مواقع ميليشيات الانقلابيين وتجمعات لها في ‏محيط معسكر خالد ومديرية موزع غرب تعز.‏

بدوره أكد مسؤول عسكري يمني مضي قوات الجيش في بلاده في العمليات العسكرية ‏الخاصة بتحرير الساحل الغربي وصولا إلى مدينة الحديدة.‏

إلى ذلك أشاد الرئيس اليمني عبدربه هادي بأعمال مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، مشيرا إلى أن المركز أصبح معلما إقليميا ودوليا ناجحا ورائدا وكل يوم يثبت ريادته للعمل الإنساني بامتداده الواسع، مؤكدا أن الشعب اليمني لن ينسى هذه الأعمال الجليلة.

جاء ذلك خلال زيارته للمركز أمس ولقاء المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على المركز الدكتور عبدالله الربيعة.

وقدم هادي في كلمة له بمناسبة الزيارة الشكر باسمه ونيابة عن أبناء الشعب اليمني لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ولحكومة وشعب المملكة وللربيعة على الجهود المخلصة والدؤوبة التي يبذلها في دعم اليمن في المجال الإنساني والإغاثي، تلك الجهود التي خففت من معاناة الناس وأسهمت بشكل فاعل في سد بعض احتياجاتهم وإغاثة المحتاجين في اليمن.

من جهة أخرى أكدت وحدة الرصد بالمركز الإعلامي للمقاومة الشعبية بمحافظة إب أن ميليشيات الحوثي ارتكبت مئات الانتهاكات الحقوقية بحق المدنيين بالمحافظة، منها 35 جريمة قتل وشروع في القتل، و26 جريمة اختطاف، و15 جريمة مداهمات واقتحامات لمنازل ومؤسسات، و14 جريمة اعتداء، و9 جرائم نهب، وحادثا سطو مسلح على ممتلكات عامة وخاصة، و4 جرائم ابتزاز مالي واعتداء على مواطنين، و6 جرائم أخرى.

بدوره طالب رئيس الوزراء اليمني، أحمد بن دغر، خلال لقائه أمس في برلين، وزير التنمية والتعاون الدولي الألماني، ‏جيرلد ‏مولر بإنهاء الانقلاب في بلاده وعودة الشرعية و‏استئناف المشاريع الخدمية والإنسانية بشكل تدريجي في ‏المحافظات المحررة.‏