شرعت اللجنة المشكلة من الجهات المختصة بمحافظة الطائف أمس في حصر الأضرار الناجمة عن الأمطار والسيول التي شهدتها المحافظة أخيرا، فيما يناقش المجلس البلدي الأحد المقبل وضع الحلول العاجلة. في الأثناء تجول محافظ الطائف المكلف سعد الميموني أمس على بعض المواقع المتضررة جراء الأمطار والسيول.

وشملت الجولة وادي وج وحي العقيق ونفق شارع الجيش وعددا من المواقع المتضررة، واطلع خلالها على الآثار والأضرار التي خلفتها السيول، خاصة أن الطائف لم تشهدها منذ سنوات. وتابع خلال الجولة جهود الجهات المختصة. وتأتي هذه الجولة بتوجيهات ومتابعة مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة خالد الفيصل.

وأكد الميموني أهمية التعاون وتضافر الجهود بين مختلف الجهات الحكومية لتوفير كل ما يخدم الوطن والمواطن ويحقق الصالح العام، مشددا على ضرورة حصر الأضرار الناجمة عن السيول التي شهدتها المحافظة. من جهته أوضح رئيس المجلس البلدي صاطي المقاطي لـ «مكة» أن المجلس سيعقد الأحد المقبل اجتماعا طارئا يحضره ممثلو الأمانة وأعضاء المجلس لمناقشة وضع الحلول العاجلة، إضافة لبحث ما تم خلال الفترة الماضية ضمن التوصيات السابقة المرفوعة لأمانة المحافظة في وقت سابق. وأشار إلى أن نائب المجلس البلدي وقف فور هطول الأمطار مع وكلاء الأمانة على عدد من المواقع المتضررة بأحياء المحافظة، وأعد المجلس تقريرا متكاملا حول مواقع الخلل بأحياء المحافظة، وستتم مناقشته في الاجتماع ووضع الحلول الكفيلة للمشكلة التي تكررت، والخروج بالتوصيات المرضية والناجعة لمشكلة الأمطار.

وكانت الطائف شهدت أمس الأول أمطارا غزيرة شملت معظم أحياء المحافظة والأجزاء المجاورة لها وتسببت في جريان أودية وج وجليل وعرضة وتجمعات مياه في مواقع متعددة، إضافة إلى انقطاع التيار الكهربائي عن بعض المنشآت الحكومية والأحياء. كما تضرر كثير من المنازل والممتلكات وسط المحافظة وأجزاء من الجهة الغربية في أحياء القمرية والعقيق، وتسبب تعثر بعض المشاريع في خسائر مادية وانجراف السيارات واحتجاز مواطنين في بعض الشوارع والمناطق السياحية بالمحافظة.