قرأ المدرب الوطني خالد القروني نهائي اليوم بين الأهلي والهلال على كأس خادم الحرمين الشريفين من زوايا مختلفة، مؤكدا صعوبة المواجهة، نظرا لتمتع الفريقين بنجوم كبار قادرين على حسم اللقاء في أي لحظة.

وقال إن صعوبة المواجهة تكمن في أن الأهلي يريد مصالحة جماهيره وختام موسمه بالذهب بعد فقدانه بطولة الدوري، فيما يدخل الهلال بنشوة تحقيق لقب دوري جميل.

قراءة عامة للقروني
- لا أتوقع أن يتخطى اللقاء صافرة الأشواط الأصلية
- عناصر الفريقين يغلب عليها الطابع الهجومي، ولذلك لا يستطيعون الدفاع بشكل مميز لأوقات طويلة.
- بطبيعة الحال في مثل هذه المباريات، تتلاشى جميع المعطيات الفنية.
- الفريقان مرا بضغط منافسات طوال الموسم، فشاهدنا عملية التدوير بين عناصرهما في اللقاءات السابقة.

حراسة المرمى
- وعلى صعيد حماية المرميين، فيتفوق ياسر المسيليم على نظيره عبدالله المعيوف نظير المستويات التي قدمها مع المنتخب وناديه في الموسم، وأتوقع أن يكون المسيليم سرا من أسرار اللقاء.

خط الدفاع
- دفاع الأهلي غير مستقر بسبب الإصابات، فأصبح عشاق الفريق لا يدرون بمن سيمثل الدفاع في المباراة مثلا، وأكبر دليل توظيف لاعب المحور العراقي سعد الأمير كقلب دفاع في المباريات الأخيرة.
- دفاع الهلال أكثر استقرارا لثبات عناصره واستمرار مشاركتهم مع بعضهم أغلب مباريات الموسم.

خط الوسط
- وسط الأهلي قوي بوجود عبدالفتاح عسيري وفيتفا وسلمان المؤشر، لكنهم لا يجيدون مساندة الدفاع بشكل متميز.
- في مثل هذه المباريات، سيكون الأهلي بحاجة للاعب من نوعية وليد باخشوين لتميزه بقطع الكرات.
- يملك الهلال خط وسط قويا يساعد في بناء الهجمة كما يجيد مساندة الدفاع.

خط المقدمة
- غياب عمر السومة حال حدوث ذلك سيضع حملا ومسؤولية أكبر على عاتق اللاعبين الآخرين مثل فيتفا الذي سيعمل على تمويل بقية زملائه كإسلام سراج وعبدالفتاح عسير، وأعتقد أن ذلك سيصعب من مهمة الدفاع الهلالي.
- هجوم الهلال مكتمل ومستقر وهناك أكثر من لاعب جاهز كعمر خربين وخلفه كارلوس إدواردو والعابد وميليسي.