أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن هجوم انتحاري على محطة تلفزيونية في إقليم ننكرهار شرق أفغانستان أدى إلى مقتل عشرة أشخاص وإصابة ما لا يقل عن 17 شخصا.

وأوضح مسؤول أمس أن الهجوم انتهى بمقتل عشرة أشخاص، بينهم أربعة موظفين واثنان من رجال الشرطة وأربعة مسلحين.

وذكر حاكم إقليم نانجارهار محمد مانجال بعد انتهاء القتال أن 17 مدنيا أصيبوا في الهجوم الذي استهدف محطة إذاعة وتلفزيون «آر تي ايه « في جلال أباد.

وأضاف مانجال أن الرجال كانوا يحملون أسلحة آليه وقنابل آر بي جي.