الرواية الثانية لـ "تشارلز ديكنز"، كتبت عام 859.
دارت أحداثها التاريخية بين لندن وباريس


شخصيات الرواية الأساسية

- لوسي مانيت: البطلة - متزوجة من تشارلز دارنى
- تشارلز دارني: زوج لوسي- ارستقراطي سابق
- سيدني كارتون: محام بريطاني يحب لوسي
- دكتور الكساندر مانيت: والد لوسي- سجين في سجن الباستيل
- جون بارساد: أخ الآنسة بروس المفقود منذ سنوات
- الآنسة بروس: مربية لوسي
- جارفيس لورى: أحد موظفي بنك تيلسون الوصي على لوسي

الكاتب: تشارلز ديكنز (1812-1870)
ولد في جنوب إنجلترا ونشأ في لندن. سجن والده في سجن المدينين، مما أجبر تشارلز على العمل وهو في عمر 12 عاما
في رواية "قصة مدينتين" تمثيل تشارلز للثورة الفرنسية يظهر كتحذير لبريطانيا من تكرار الخطأ نفسه

مقولة من الرواية
"كان أفضل الأزمان وأسوأ الأزمان، كان عصر الحكمة وعصر الحماقة".


الأفكار الرئيسة انقسمت في 3 أجزاء
الإنقاذ:
تنقذ لوسي مانيت والدها من الثورة الفرنسية وتعود مرة أخرى لتنقذ زوجها

الظلم
يسجن الدكتور الكساندر مانيت لدفاعه عن فتاة ريفية ويسجن تشارلز لاحقا بتهمة الخيانة

العنف
ينتقم الريفيون الذين عوملوا بطريقة سيئة، من الطبقة الارستقراطية بأسلوب دموي


الرواية عبر الأرقام
18 عاما يقضيها الدكتور الكساندر في السجن
2 من الجواسيس يتهمان تشارلز بالخيانة


الرموز
الخيط والحياكة: الخيط يمثل توحيد الناس وتمثل الحياكة الانتقام
فرنسا: ترمز للفوضى والعنف والخطر
بريطانيا: ترمز للأمان والنظام