ينفذ مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، بالتعاون مع وزارة الصحة اليمنية، خطة عمل عاجلة، تضمن تنفيذ الإجراءات العلاجية العاجلة لحالات الإسهالات المائية الحادة عامة والكوليرا خاصة، وإجراءات التحكم والسيطرة لمنع انتشار الوباء والحد من آثاره.

وناقش نائب وزير الصحة اليمني الدكتور عبدالله دحان، مع لجنة مكافحة وباء الكوليرا في اليمن بمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، سبل مواجهة الجائحة الصحية الحاصلة في اليمن، بتنفيذ الإجراءات الوقائية اللازمة لمنع ظهور هذه الجائحة مرة أخرى.

وفي السياق ارتفعت حصيلة الوفيات الناجمة عن وباء الكوليرا والإسهال المائي الحاد في اليمن إلى 206 حالات وفاة، و17 ألف حالة اشتباه منذ عودة المرض في 27 أبريل الماضي، وفقا لمنظمة اليونيسيف.

وأشارت المنظمة إلى أن انتشار الكوليرا يمثل خطرا كبيرا على الأطفال، مع وجود 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية الحاد، إذ ألمح المتحدث باسم المنظمة في جنيف، كريستوف بوليارك، إلى أنهم يعملون مع السلطات الصحية اليمنية، والصحة العالمية في الاستجابة للأزمة، مبينا أن «نطاق الإصابة يستمر في الزيادة».

من جهة أخرى التقى المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عبدالله الربيعة في مقر المركز بالرياض أمس محافظ إب اللواء الركن عبدالوهاب الوائلي.

واطلع الربيعة على الأوضاع الإنسانية في محافظة إب التي ستدرس ضمن خطة المركز للاستجابة الإنسانية لليمن 2017م.

وأعرب المحافظ عن شكره وتقديره لجهود المركز والقائمين عليه كافة، مثمنا وقوف المملكة إلى جانب اليمن في مختلف المراحل والظروف، لا سيما خلال هذه الأزمة الراهنة.
ميدانيا، صدت قوات الجيش الوطني هجوما لميليشيات الحوثي وصالح بمواقع بمديرية المصلوب، فيما شنت مقاتلات التحالف العربي سلسلة غارات على مواقع ميليشيات الحوثي وصالح في الجوف وصنعاء، والمخا، واستهدفت الغارات منطقة حريب نهم شرق صنعاء، ومواقع الميليشيا في مديرية المتون بالجوف، كما قصفت مواقع وآليات وتجمعات للحوثيين، في جبهتي حرض وميدي، خصوصا على الشريط الحدودي، وكانت منظومة الدفاع الجوي التابعة للتحالف العربي اعترضت الليلة الماضية صاروخا باليستيا أطلقته ميليشيا الحوثي وصالح باتجاه مخيم للنازحين بين محافظتي الجوف ومأرب، شمال شرقي اليمن.

وتجددت المعارك العنيفة بين قوات الجيش الوطني والميليشيات الانقلابية، في جبهة مزوية، شمال المتون، وكذلك تجددت الاشتباكات في مديرية القبيطة بمحافظة لحج جنوبي اليمن وشهد جبل حمام الاستراتيجي اشتباكات عنيفة عقب إحباط قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية محاولة تسلل الميليشيات على مواقع للجيش الوطني، على الجبل من اتجاهات عدة للالتفاف على الجيش الوطني إلا أن أبطال الجيش الوطني والمقاومة، بحسب موقع سبتمبر نت التابع للجيش الوطني تصدوا لتلك المحاولة بقوة، وتمكنوا من قتل وجرح 40 منهم وفرار البقية.

مشاهدات يمنية

  • الحوثي يهجر100 أسرة وينهب 80 منزلا بمديرية جبن بالضالع
  • ارتفاع حالات الإصابة بوباء الكوليرا إلى 206 حالات وفاة و17 ألف إصابة
  • الحوثيون يختطفون القيادي في حزب صالح نبيل القباطي
  • شرطة عدن تلقي القبض على القيادي البارز في تنظيم القاعدة أسامة الزبخ
  • مدفعية الجيش الوطني تدك مواقع الميليشيا في جبهة الكدحة