تلقى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز برقية من أخيه أمير دولة الكويت الشيخ صباح الصباح، أعرب فيها عن استنكار دولة الكويت وإدانتها الشديدة لحادث تعرض دورية أمن لقذيفة صاروخية أطلقتها عناصر إرهابية في محيط منطقة حي المسورة في محافظة القطيف، مما نتج عنه استشهاد جندي وإصابة عدد من رجال الأمن.

وأكد وقوف دولة الكويت التام مع السعودية وتأييدها لكل ما تتخذه من إجراءات للحفاظ على أمنها، مجددا موقف دولته الرافض للإرهاب بكل أشكاله وصوره ووقوفها مع المجتمع الدولي للقضاء عليه، سائلا المولى تعالى أن يتغمد الشهيد بواسع رحمته ومغفرته وأن يمن على المصابين بسرعة الشفاء والعافية، وأن يحفظ المملكة وشعبها من كل سوء ومكروه.

كما تلقى خادم الحرمين برقيتي عزاء من ولي العهد في دولة الكويت الشيخ نواف الصباح، ومن رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر الصباح، أعربا فيهما عن خالص تعازيهما وصادق مواساتهما بشهيد الحادث الإرهابي الذي وقع في منطقة حي المسورة بمحافظة القطيف، داعين الله تعالى أن يتغمده بواسع رحمته ومغفرته، وأن يسكنه فسيح جناته، وأن ينعم على المصابين بسرعة الشفاء والعافية، وأن يحفظ المملكة العربية السعودية من كل سوء ومكروه.