بدأت في جنيف أعمال الجولة السادسة من المحادثات السورية برعاية الأمم المتحدة وتستمر أربعة أيام، حيث تجرى المحادثات بشكل غير مباشر بين وفدي النظام والمعارضة.

واستهل مبعوث الأمم المتحدة لسوريا ستافان دي ميستورا الجولة بعقد لقاء مع وفد النظام السوري برئاسة بشار الجعفري، ولم يتضح على الفور مزيد من التفاصيل، فيما يعقد دي ميستورا اجتماعا في وقت لاحق مع وفد المعارضة برئاسة الدكتور نصر الحريري.
وتطالب الهيئة العليا للمفاوضات التي تضم أطياف المعارضة السورية بألا يكون لرئيس النظام السوري أي دور في مستقبل سوريا، أو في مرحلة الانتقال السياسي.

بدوره أكد الدكتور نصر الحريري أن المعارضة السورية ملتزمة بالعملية السياسية في جنيف، وهي السبيل للتوصل إلى حل سياسي، بينما يرفض النظام السوري الانخراط فيها بجدية.

من جهة أخرى قتل ستة أشخاص في قصف صاروخي نفذته قوات النظام على بلدة حمورية في غوطة دمشق الشرقية، وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان في بيان صحفي أمس أن بين القتلى طفلين ومواطنتين جراء القصف الذي استهدف البلدة بثلاثة صواريخ يعتقد أنها من نوع أرض - أرض، مشيرا إلى أن عدد القتلى مرشح للارتفاع بسبب وجود أكثر من 11 جريحا بعضهم بحالات خطرة.

وبحسب المرصد، تعد هذه أول عملية تنفذها قوات النظام في مناطق «تخفيف التصعيد»، الممتدة من الشمال السوري إلى الجنوب السوري، وتشمل محافظة إدلب وريفي حماة وحمص الشماليين، وغوطة دمشق الشرقية والجنوب السوري، منذ بدء تطبيق اتفاق وقف إطلاق النار في السادس من مايو الحالي.

وفي مخيم اليرموك قصفت قوات النظام بعنف شديد الأحياء السكنية للاجئين الفلسطينيين قرب دمشق، إذ أعلنت مجموعة العمل من أجل فلسطيني سوريا أن القصف طال أماكن سكنية متفرقة وأدى إلى أضرار جسيمة بمنازل المدنيين.

وأضافت المجموعة في بيان لها أمس أن «قرابة ثلاثة آلاف فلسطيني موجودون في مخيم اليرموك يعيشون أوضاعا مأساوية نتيجة عمليات القصف والحصار الذي تفرضها سلطات نظام الأسد وقواته العسكرية على المخيم».

وفي السياق أعلن تنظيم داعش أمس مسؤوليته عن انفجارين عنيفين وقعا الليلة الماضية في مخيم الركبان للنازحين الواقع في البادية السورية قرب الحدود السورية الأردنية.

1 جنيف 6 تنطلق بلقاء المبعوث الأممي موفد النظام.
2 مقتل 6 أشخاص في قصف للنظام على بلدة بمناطق « تخفيف التصعيد ».
3 قوات الأسد تقصف الأحياء السكنية في مخيم اليرموك.
4 انفجاران داعشيان في مخيم للنازحين السوريين قرب الحدود الأردنية.