قلصت القوات العراقية المساحة التي يسيطر عليها تنظيم داعش في الموصل إلى 12 كيلومترا مربعا فقط فيما أسقطت طائرات منشورات على المدينة تقول فيها للمدنيين إن المعركة أوشكت على الانتهاء.

وأوضح متحدث باسم قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة التي تدعم القوات العراقية أن التنظيم المتشدد محاصر تماما في المدينة ويجري تدمير موارده.
وأضاف جون دوريان الكولونيل في سلاح الجو الأمريكي في مؤتمر صحفي ببغداد «العدو على وشك الهزيمة التامة» في الموصل.

وبمساعدة مستشارين وضربات جوية يشنها التحالف حققت القوات العراقية مكاسب سريعة منذ فتح جبهة جديدة في شمال غرب الموصل هذا الشهر واقتربت من المدينة القديمة.

والمدينة القديمة المكتظة بالمنازل والأزقة هي أكثر ساحات المعركة تعقيدا وتضم جامع النوري الكبير الذي أعلن من على منبره أبوبكر البغدادي زعيم التنظيم دولته في أجزاء من العراق وسوريا عام 2014.

من جهته بين المتحدث باسم الجيش العراقي العميد يحيى رسول «أطمئن الجميع، ما هي إلا مسألة وقت ووقت قريب جدا إن شاء الله سيعلن تحرير وتطهير الساحل الأيمن ونرفع العلم العراقي في سماء مدينة الموصل القديمة».

ويزرع المتشددون الذين تقل أعدادهم كثيرا عن أعداد القوات العراقية القناصة وسط مئات الألوف من المدنيين، وقتل كثير على يد المتشددين أو في القصف العنيف.

تصريحات
"العدو على وشك الهزيمة التامة في الموصل
جون دوريان"

"ما هي إلا مسألة وقت ونرفع العلم العراقي في سماء الموصل
العميد يحيى رسول"