افتتح وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى اليوم الملتقى الثاني لخدمة تواصل الالكترونية بعنوان (دور برامج التواصل المجتمعي في تحسين الصورة الذهنية للمنظمات، وأثره في رفع مستوى الأداء)، بحضور نائب الوزير الدكتور عبدالرحمن العاصمي وعدد من مسؤولي الوزارة.

وأكد العيسى أن وزارة التعليم متعددة الإدارات والوحدات الإدارية وإدارات التعليم والجامعات وغيرها من المؤسسات، وبالتالي تطبيق هذه الخدمة على أكمل وجه، هو ما ينشده كثير من المواطنين من أولياء أمور وطلاب ومستفيدين بشكل عام، لرعاية احتياجاتهم وتقديم المعاملة الحسنة في استقبالهم وفي توجيههم إلى الناحية النظامية وتسهيل تحقيق طلباتهم، مبينا أن هذا "متطلب أساسي لعملنا على كل المستويات، ولا يجب أن نتأخر في تلبية احتياجات المواطن مهما كانت، وأن نوجهه إلى الإجابة الصحيحة التي تتوافق مع الأنظمة والتعليمات".

من جهته أبان المشرف العام على مركز رعاية المستفيدين (تواصل) عبدالعزيز العصيمي أن خدمة تواصل حققت في عامنا هذا 100 ألف تذكرة بين طلب ومقترح وشكوى واستفسار، تم تلقيها وإفادة المستفيد حولها، و120 ألف اتصال تلقاها مركز الاتصال على الرقم الموحد (19996)، كانت بين استعلام عن معلومة، وطلب دعم للخدمة، ومتابعة لمعاملة، أو تقديم طلب عبر خدمة تواصل، ثم تقديمه نيابة عن المستفيد، مشيرا إلى إضافة خمس نسخ تطويرية لتطبيق تواصل للأجهزة الذكية، مع إضافة المزيد من المميزات لتسهيل خدمة المستفيد، والتأكد من جودة نحو 40 ألف طلب وإجراء نحو 12 ألف اتصال بالمستفيدين للتغذية الراجعة، ولقياس مدى رضا المستفيد عن الخدمة، وإقامة عدد من الشراكات مع قطاعات الوزارة، والتوسع في الخدمات لتصل إلى نحو 500 خدمة يديرها ما يزيد عن 400 منسق ومنسقة في 114 جهة موزعة في قطاعات الوزارة والجامعات وإدارات التعليم، والمشاركة في عدد من المعارض والمؤتمرات والملتقيات والمهرجانات للتعريف بدور تواصل في خدمة المجتمع، والتي تأتي تفعيلا لرؤية السعودية 2030، تواصل ذكي بين المواطن والحكومة.

وبين العصيمي أنه تم تنظيم 3000 لقاء للمستفيدين بالوزير، تأكيدا لسياسة الباب المفتوح.

بعد ذلك تم عرض فيلم عن الخدمات التي يقدمها مركز رعاية المستفيدين (تواصل)، وتدشين عدد من الخدمات الجديدة التي تمت إضافتها إلى موقع تواصل، ثم كرم العيسى الجهات الراعية والمتميزين في خدمة تواصل.