وضع أمين العاصمة المقدسة الدكتور أسامة البار أمس حجر الأساس لإنشاء مستشفى خيري، وذلك بمخطط ولي العهد جنوب مكة المكرمة، حيث يعد واحدا من المشروعات الاستثمارية التي طرحتها الأمانة ممثلة في الإدارة العامة للعقارات والمشروعات المستدامة من خلال الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص، واتساقا مع الرؤية الوطنية للمملكة 2030.

كما تجول على عدد من المشروعات الاستثمارية ذات الأنشطة المختلفة والجاري تنفيذها حاليا في عدد من المواقع بمكة المكرمة، حيث وقف في البداية على مشروع الحكير الترفيهي بحي الزاهر الذي أنجزت نسبة كبيرة منه، واطلع على محتوياته التي تشمل قاعة أفراح ومدينة ألعاب ترفيهية وكافيهات وخدمات عامة، وتبلغ مساحته الإجمالية 27.194 م2، ثم انتقل إلى منطقة العكيشية، حيث مشروع المدينة الطبية الواقع أمام مخططات ولي العهد (5-6-7-8) والذي تقدر مساحته بـ 58 ألف متر مربع، ويحتوي المشروع على مستشفى وكلية طب للبنين والبنات وسكن للموظفين ومستشفى عام ذي مواصفات عالمية بسعة 400 سرير، وكذلك مستشفى تعليمي بسعة 100 سرير لدعم برامج التدريب لكلية الطب، إضافة إلى ما سيوفره المشروع من مئات الفرص الوظيفية للشباب.

كما اطلع على سير العمل في تلك المشروعات ونسبة الإنجاز، مبديا ارتياحه للمراحل المنجزة.

وأكد البار أن مكة منطقة جاذبة للاستثمارات من خلال القيمة العالية للأراضي وما تتميز به من استقطاب الملايين من الزوار في كل عام، وهي تعد سوقا جاذبا للاستثمارات التجارية والعقارية، لافتا إلى أن حجم الاستثمارات في العاصمة المقدسة يتخطى مئات المليارات، حيث شملت المشروعات الاستثمارية مختلف الأنشطة كالمدن الصناعية والترفيهية وإنشاء مدينة للسيارات وغيرها من المشروعات التي ستوفر عددا من الفرص الاستثمارية الكبرى للشركات في السنوات المقبلة.

وبين أن جميع مشروعات الأمانة تأتي استجابة لنداء مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة خالد الفيصل في تنمية الإنسان والمكان وبما يحقق رؤية المملكة 2030، مؤكدا أن الأمانة لن تتوانى عن دعم كل المشروعات الاستثمارية والتنموية التي تسهم في تطوير مختلف القطاعات والخدمات.