أكد وزير الخارجية عادل الجبير أن المملكة تتشرف باحتضان مقر الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي، والهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان والأجهزة التابعة لها، الأمر الذي يعكس حرص المملكة وقيادتها الحكيمة على كل ما من شأنه تعزيز العمل الإسلامي المشترك والنهوض به.

وأشار الجبير خلال افتتاح مقر الهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان المنبثقة عن المنظمة في جدة اليوم ، بمشاركة الأمين العام للمنظمة الدكتور يوسف العثيمين، إلى أن الإسلام كفل للإنسان حماية وحفظ الضرورات الخمس من الانتهاك والعبث، كي يعيش آمنا مطمئنا يسهم بشكل فاعل في بناء وحماية مجتمعه من كل ما من شأنه الإضرار أو المساس به، الأمر الذي يدعونا جميعا للتكاتف، وأن تضطلع الهيئة بمسؤولياتها.

من جانبه أعرب الأمين العام للمنظمة عن شكره للقيادة السعودية على الجهود الدؤوبة التي ما انفكت تبذلها دفاعا عن القضايا المشروعة للأمة الإسلامية ووحدتها، مشيرا إلى استضافة المملكة لمقر الهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان، التي تجسد الإرادة الراسخة لقيادة المملكة في دعم المنظمة وتعزيز النهوض بحقوق الإنسان والحريات الأساسية في العالم الإسلامي.

وأوضح العثيمين أن الهيئة أثبتت خلال فترة وجيزة فعاليتها واستقلالها من خلال تقديم الآراء الموضوعية والحيادية بشأن عدد من قضايا حقوق الإنسان، وفقا للقواعد والمعايير الدولية لحقوق الإنسان، وانسجاما مع المبادئ الإسلامية.

يذكر أن الهيئة تأسست في 2011 لتكون أحد الأجهزة الرئيسة في المنظمة، حيث تقدم المشورة من هيئة خبراء مستقلين حول جميع قضايا حقوق الإنسان إلى مجلس وزراء خارجية المنظمة، حيث تقرر خلال الدورة 41 للمجلس التي عقدت في يونيو 2014 أن يكون مقر سكرتارية الهيئة في جدة.