الرأي
الأحد 18 شعبان 1438 - 14 مايو 2017
ابحث عن فرصتك للـ«نجاة»

كلما شعرت أنك شخص عادي مكبل ومحدود القدرات، ولا أحد يهتم أو يقدر ما لديك وما تفعل وما تملك من مواهب أو إمكانيات، تذكر أن نزار قباني بكل شعره وعظمته وشهرته مدين لصوت نسائي في كل ما وصل إليه.

نزار يعترف ويقر أن سبب شهرة قصائده تعود للأغاني التي غنتها نجاة الصغيرة، وكانت البداية في «أيظن» التي كان أسلوبها غريبا وكلماتها صعبة وليست معتادة وقتها. ولولاها لما كان قد زرع اسمه في الوسط الفني بينما هو يعمل دبلوماسيا لبلاده في الصين!.

ليس مخجلا أن تبحث عن صدفة أو حدث يخرجك من دائرتك الصغيرة، أن تسوق لنفسك ومهاراتك وفنك بدلا من أن تنتظر أحدا ينتشل أحلامك من أعلى الرف.

نزار قباني لم ينتظر أن يأتيه المغنون والملحنون لباب بيته يطلبون ما لديه، لكنه كان مبادرا وأرسل قصيدته إلى نجاة كهدية لها ووجدت فيها كنزا بين كلماتها.
كم من نزار آخر في هذا العالم لم يجد فرصة صغيرة كهذه ليصبح عملاقا وحدثا كبيرا، إيمانك بنفسك وتسويقك وبحثك عن الفرص وعدم احتقارك لأي محاولة سوف توصلك لأبعد مما تتخيل ولو بعد حين.

هذا ليس كلام حالمين، هذه تجربة حقيقية حصلت وسوف تحصل وتتكرر فقط لمن يعمل على إيصال نفسه وما لديه.

ابحث عن فرصتك لعلك تجد الـ«نجاة».


أضف تعليقاً