عقدت وزارة الشؤون البلدية والقروية والهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض وأمانة منطقة الرياض ممثلة ببلدية العليا ورشة عمل لمناقشة منهجية إشراك القطاع الخاص في «المواقف الذكية»، حيث من المزمع طرح مشروع لإنشاء وتطوير وتجهيز نحو 7000 موقف في المنطقة المركزية لمدينة الرياض. وحدد لها المحيط الواقع بين كل من طريق مكة المكرمة والعروبة والملك فهد والعليا، بمشاركة مختصين من الوزارة والهيئة والأمانة وممثلي القطاع الخاص.

وأوضح المشاركون أن الورشة تهدف إلى أخذ مرئيات القطاع الخاص حيال النماذج التي سيتم طرحها وقياس رغبة المستثمرين لمثل هذه الفرص وتهيئة السوق بما يضمن الدخول بشراكة مربحة بين القطاع البلدي والمستثمر، وبما يضمن ديمومة تقديم الخدمة بالشكل الأمثل، كما أكد المشاركون أن معالجة أزمة المواقف تمثل أحد أهم عناصر منظومة النقل للارتقاء بإدارة النقل العام في المدينة.

وامتازت هذه الورش بتفاعل من قبل ممثلي القطاع الخاص بمشاركة الوزارة كمشرع وأمانة المنطقة ممثلة ببلدية العليا كمنظم وهيئة التطوير الجهة المنوط بها تطوير استراتيجية النقل في المدينة.

ومن المزمع أن تعقد ورش عمل مستقبلية مع القطاع الخاص ثم تأهيل الشركات القادرة على تنفيذ المشروع بالجودة المطلوبة من خلال الدخول بنموذج شراكة مع الأمانة.