من بين كل أدوات الطعام كان للشوكة تاريخ مثير للاهتمام أكثر من غيرها، فقد ظلت غير معروفة لآلاف السنين، بالرغم من الظهور المبكر للملعقة والسكين.

1 أظهرت النتائج الأثرية أن أقدم استخدام للشوكة كان في مصر القديمة والصين، وكانت تصنع في تلك الأزمنة من الخشب وعظام الحيوانات بأحجام كبيرة.
2 في عهد الحضارة اليونانية بدأت تصنع الشوكة من البرونز والفضة.
3 استمر استخدام الشوكة كأداة لإعداد الطعام في المناطق الشرقية من الإمبراطورية الرومانية، التي أصبحت فيما بعد الإمبراطورية البيزنطية.
4 في القرن التاسع، وصلت إلى بلاد فارس، حيث كان استخدامها مقتصرا على الطبقات الثرية.
5 مكن هذا التوسع الشوكة من الانتشار السريع في أوروبا الشرقية والشرق الأوسط، وأصبحت جزءا لا يتجزأ من أدوات الطعام بحلول القرن العاشر الميلادي. ولكن بقية أوروبا لم تستخدمها.
6 وصلت الشوكة أول مرة إلى أوروبا الوسطى بواسطة أميرتين بيزنطيتين تزوجتا من أرستقراطيين أوربيين وجلبتا معهما عجائب الشرق.
7 استمرت أوروبا الغربية والوسطى بتجاهل الشوكة طيلة 300عام، إلى أن تزوج الملك الفرنسي هنري الثاني من الإيطالية كاثرين دي ميديسي، التي جلبت معها تقاليدها بتناول الطعام باستخدام الشوكة، وأصبحت شائعة في معظم أوروبا.
8 مرت الشوكة بالكثير من الأشكال والتصاميم طوال رحلة حياتها إلى أن وصلت لشكلها الحديث خلال القرن الثامن عشر.
9 بحلول القرن العشرين صنعت من الفولاذ المقاوم للصدأ.