اختتمت مدارس الحجاز العالمية نشاطها المدرسي للعام الحالي، بتقديم 3 مسرحيات متنوعة اشتملت على المعرفة والتراجيديا والفكاهة الهادفة، فيما كرمت الفائزين بمسابقة حفظ أجزاء من كتاب الله، بحضور المشرف العام على المدارس سمير الحكيم.

ووفق المشرف على مسابقة القرآن الكريم مسعد السيد، تقدم للمسابقة هذا العام 115 طالبا، وجرى تصفيتهم إلى 74 مشتركا استطاعوا اجتياز جميع المراحل المخصصة بالمسابقة، ليتم تكريمهم أمام مدرسيهم وطلاب المدرسة بجوائز مالية وعينية.

أما على الجانب المسرحي، فقد استهلت الحفل مسرحية «اللغة العربية تحاكم أبناءها»، وأفاد المشرف على اللغة العربية إيهاب زغلول بأن الرسالة منها هي توضيح ما تشتكي منه لغتنا اليوم من هجر وإهمال من قبل أهلها وانبهارهم بالمصطلحات والكلمات الأجنبية، ومعالجتها بشكل مسل.

تلتها مسرحية «العاصفة» وهي من الأدب العالمي للكاتب الإنجليزي ويليام شكسبير، حيث أوضح مشرف اللغة الإنجليزية محمد علي أن فكرة القصة يمكن تلخيصها في «خيانة الأمانة واستردادها».

وذكر أن مسرحية «Tempest» تعد ضمن المسرح الأخلاقي، حيث تنتصر قوى الخير في النهاية، مشيرا إلى أن مضمونها يتمثل في أن الإنسان إذا لم يتزود بالقوة والعلم يصبح شخصا ضعيفا تهزمه القوى البشرية الشريرة.

واختتم الحفل بمسرحية حول مخاطر الألعاب الالكترونية باللغة الفرنسية أشرف عليها مشرف اللغة الفرنسية محمد بخيت، والذي أشار إلى أنها تعالج تأثير تلك الألعاب على النشء في سلوكياتهم وعلاقاتهم بمحيطهم، مبينا أن المسرحية تنتقد بشكل كوميدي مخاطر الإدمان على تلك الألعاب من حيث زيادة العنف لدى الأطفال وتأخرهم دراسيا، إضافة إلى الآثار الصحية لذلك.