تضرب موجات الحر الشديدة مناطق مختلفة من السعودية، بدرجات حرارة قد تقترب من 50 درجة مئوية، وهذا الأمر مرهق ولا يستطيع أن يحتمله الجميع، إذ تكثر حينها الإصابة بضربات الشمس، وسببها الرئيس هو التعرض لأشعتها لمدة طويلة.

فمن هم الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة؟ وكيف نستعد لهذه الموجة ونقي أنفسنا والآخرين؟

هناك كثير من المصادر المهتمة بالصحة والرعاية الصحية اهتمت بمثل هذه الإصابات الخطيرة، وذكرت طرق الوقاية الصحيحة منها. ومن أبرزها صحة "أوهايو" فقد قدمت نصائح مهمة، وذلك لتجنب مخاطر أشعة الشمس أثناء الصيف، وهي:
الأشخاص الأكثر عرضة لمخاطر الشمس:
1 الذين فوق 75 سنة من العمر.
2 الأطفال الرضع وصغار السن.
3 البدناء، وقليلو الحركة.
4 الحوامل أو المرضعات.
5 الذين لا يشربون ما يكفي من الماء.
6 الذين يعملون في بيئة حارة.
7 من يمارسون التمارين المجهدة في الحر.
8 والأشخاص الذين يعانون من أمراض: في القلب، ارتفاع ضغط الدم، السكري، السرطان أو مرض في الكلى، التهاب مع ارتفاع في الحرارة.

كيف تستعد لموجة الحر؟
إذا كنت تهتم أو تقدم الرعاية لشخص قد يكون من المعرضين لمخاطر صحية:
1 بالنسبة للشخص: تأكد من توفر رعاية ودعم إضافيين له إذا احتاج الأمر، ومن أنه يعلم بمن يجب أن يتصل إذا احتاج إلى مساعدة، ومعرفته بوسائل الاتصال بطبيبه العام ومقدمي الرعاية له وغيرهم ممن يستطيعون مساعدته كأفراد العائلة والأصدقاء والجيران، وضرورة وجود خطة رعاية تشمل معلومات عن كمية السوائل التي يتعين على الشخص أن يشربها، إضافة إلى التأكد من أن الشخص لديه ملابس قطنية خفيفة وفضفاضة كي يرتديها.
وتأكد من أنه يشرب كثيرا من الماء، وشجعه على ذلك إذا لزم الأمر بوضع ماء في البراد. من الوسائل الجيدة لتفقد ما إذا كان يشرب كمية كافية هي أن تطلب منه تفقد لون بوله إذا كان لون البول شاحبا، فمعنى ذلك أنه يشرب كمية كافية. وذكره بالقيام بالأعمال المنزلية في الصباح الباكر قبل اشتداد حرارة الطقس، وشجعه على متابعة نشاطات يسهل القيام بها داخل المنزل كالقراءة أو الخياطة أو الاستماع إلى الراديو.
2 في المنزل: التأكد من أن البراد والثلاجة والمروحة ومكيف الهواء جميعهم يعملون بشكل جيد ومن أن مكيف الهواء مضبوط على درجة التبريد المناسبة، ووجود الأكل لتقليل الحاجة إلى الخروج، وضرورة بعض اللوازم الخاصة بالحالات الطارئة في حال انقطاع التيار الكهربائي، ومن إمكان تهوية منزله أو غرفته بصورة جيدة، وإذا أمكن أضف ستائر قماشية بطانتها شاحبة اللون (فاتحة) في الغرف التي تدخلها أشعة الشمس بشكل كبير كي تساعد في عكس الحرارة، وتجنب الستائر القماشية ذات البطانة الغامقة اللون والستائر المعدنية لأنها تمتص الحرارة ويمكن أن ترفع حرارة الغرف، وتخصيص غرفة معتدلة البرودة للجوء إليها خلال أيام الطقس شديد الحرارة.

أشياء ينبغي تذكرها حول التعرض لأشعة الشمس:
1 يمكن لضوء الشمس الذي يتخلل من نافذة سيارتك أن يضر جلدك.
2 يمكن أن يحترق جلدك في يوم غائم، إذ يمكن أن تتخلل أشعة الشمس عبر الغيوم.
3 يمكن للرمال والماء والخرسانة أن تعكس أشعة الشمس وتزيد من فرصة حرق جلدك بأشعة الشمس.
4 أي شخص معرض لأن يتضرر جلده من أشعة الشمس وينبغي عليه أن يحميه، فسرطان الجلد يمكن أن يصيب الأشخاص على اختلاف ألوان بشرتهم.

كيف يمكنني حماية الجلد من الضرر؟
1 ضع واقيا من أشعة الشمس قبل الخروج، توخ الحذر مع المنتجات الرشاشة الواقية من أشعة الشمس. وتجنب وصول الرذاذ إلى العين أو الأنف أو الفم، وتجنب استنشاق الرذاذ. رش واقي أشعة الشمس على يديك ثم ضعه على وجهك وأذنك ورقبتك.
2 حاول الابتعاد عن أشعة الشمس في الفترة ما بين 10:00 صباحا وحتى 4:00 مساء عندما تكون أشعة الشمس في أوجها.
3 احرص على ارتداء ملابس واقية منسوجة بشكل جيد مثل التشيرتات ذات الأكمام الطويلة والسراويل. إذا كنت تعاني من حساسية أشعة الشمس، ففكر في شراء ملابس خفيفة واقية من الشمس، واستخدم مظلة لحجب أشعة الشمس.
4 احرص على حماية عينيك من ضوء الشمس باستخدام نظارة شمسية حتى عند المشي لمسافات قصيرة.
5 تجنب استخدام منتجات "السمرة"، لأن ضوء الأشعة فوق البنفسجية الصادر منها يسبب الشيخوخة المبكرة ويزيد من خطر الإصابة بسرطان الجلد.

كيف تختار واقي الشمس؟
1 اختر منتجا تقول التعليمات الخاصة به إنه يوفر تغطية "ممتدة المفعول" مع عامل وقاية من الشمس (SPF) أو أعلى. وتخبرك تصنيفات عامل الوقاية من الشمس بمدى جودة حجب الواقي للأشعة فوق البنفسجية الضارة. المنتجات غير ممتدة المفعول أو الممتدة المفعول والتي قيم عامل الوقاية بها من الشمس أقل من 15 سوف يكون مكتوبا على ملصقها "تحذير من سرطان الجلد، شيخوخة الجلد".
هذه المنتجات سوف تحول دون احتراق الجلد من أشعة الشمس ولكنها لن تحميه من الإصابة بسرطان الجلد أو الشيخوخة المبكرة، ولا يوصى بتلك المنتجات لحماية جلدك.
2 إذا كنت معرضا لخطر ظهور حب الشباب، فاستخدم منتجات خالية من الزيوت. إذا كان واقي الشمس يسبب وخزا أو حكة أو طفحا جلديا، فجرب منتجا خاليا من المواد العطرية يحتوي ضمن مكوناته النشطة على ثاني أكسيد التيتانيوم أو أكسيد الزنك.
3 تجنب استخدام المنتجات التي تجمع بين الحماية من الأشعة فوق البنفسجية والحشرات في عبوة واحدة، لأن تأثير الواقي الشمسي يمكن أن يكون أقل.
4 استخدام مستحضرات تجميل تحمي من الأشعة فوق البنفسجية ومزودة بخاصية ترطيب الوجه، وينبغي وضع كمية بمقدار ملعقة صغيرة كاملة على الوجه لتوفير حماية كافية من أشعة الشمس.
5 أبعد الأطفال الرضع دون سن 6 أشهر عن الشمس. وعندما يبلغون ستة أشهر، استخدم منتجا للأطفال، واحرص على الحد من تعريض الأطفال لأشعة الشمس.
6 قد تزيد بعض الأدوية أو أنواع معينة من مستحضرات التجميل من الحساسية لأشعة الشمس.

كيف يستخدم الواقي من أشعة الشمس؟
1 ضع الواقي من أشعة الشمس قبل 30 دقيقة على الأقل من الخروج، وقد يكون وضعه أمام مرآة أمرا مفيدا لتتأكد من أن جلدك مغطى بالكامل.
2 يتطلب الأمر مقدار أونصة على الأقل من الواقي من أشعة الشمس أو ما يكفي لملء راحة يدك لتغطية جميع أجزاء الجسم المعرضة لأشعة الشمس، ويمكن تعديل كمية الواقي من أشعة الشمس بناء على حجم الجسم.
3 تذكر وضع الواقي من أشعة الشمس على أنفك وعلى رقبتك بكاملها وعلى أعلى قدميك وأعلى أذنيك وعلى شفتيك. عبوات واقي الشمس التي تعتمد على الشمع تكون أقل إزعاجا دوما على هذه المناطق.
4 ضع واقي الشمس مرة أخرى كل ساعتين عندما تكون في الخارج حتى في الأيام الملبدة بالغيوم. بغض النظر عن المكتوب على الملصق، تحتاج إلى وضع المزيد من الواقي من أشعة الشمس في حالات الرياح أو بعد الخروج من الماء أو بعد أداء عمل مجهد.
5 ابق الواقي من أشعة الشمس قريبا منك.
6 تحقق من تاريخ انتهاء الصلاحية على الواقي من أشعة الشمس.