تفاعل جمهور مسرح حكايا مسك مع قصة الجندي السعودي نايف الظفيري خلال فقرة حكايا مرابطين، الذي تعرض في 15 ذي الحجة الماضي لقذيفة آر بي جي من ميليشيات الحوثي في الحد الجنوبي.

وقال في اليوم الأخير للمهرجان الذي تنظمه مؤسسة محمد بن سلمان «مسك الخيرية»، في قرية المفتاحة بأبها «عندما ورد بلاغ إلى الوحدة التي أشارك فيها، تحركت الآليات لكشف تسلل المعتدين، لكن وعورة تضاريس المنطقة التي كنا فيها واستفادة العدو منها، لم تمكننا من كشف أماكنهم، إلا بعد إطلاقهم لقذيفة «آر بي جي» على الآلية الاستطلاعية الأولى التي كنت فيها، وتعرضت على إثرها إلى إصابة في الجانب الأيمن من الرأس بسبب تطاير الشظايا».

وأضاف «عندها حدد موقع المتسللين وطلبت من زملائي التراجع والانسحاب تكتيكيا لأن العدو كان قد أعد قذائف أخرى، حينها كان زملائي يحاولون القدوم لمساعدتي لكنني رفضت، وتحاملت على نفسي للحاق بهم، وفي تلك الأثناء وصل الدعم وتم قتل عدد منهم، وأسر عدد كبير، والاستيلاء على القذائف وسلاحهم».

إلى ذلك، وصل عدد الزوار والمستفيدين من أنشطة وفعاليات المهرجان التي توزعت في القرية على مدى الأيام الثلاثة إلى 42265 زائرا وزائرة، قدم لهم المهرجان 138 ورشة عمل في مجالات التأليف والرسم والإنتاج المرئي وصناعة تحريك الرسوم، إضافة إلى عروض مسرحية ومرئية وأنشطة تفاعلية تهدف إلى نشر ثقافة الإبداع وتطوير صناعة المحتوى بأساليب إبداعية، وتشجيع المواهب وتمكينها، وترسيخ الهوية السعودية الحضارية.