أكد نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأدنى تيموثي كينج أن مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية أصبح قطبا مهما في العمل الإنساني في الصومال والعراق بالإضافة إلى اليمن وسوريا وعديد من المناطق التي تعاني من مشكلات إنسانية، مؤكدا دعمهم لجهوده.

وأضاف في تصريح عقب زيارته ولقائه المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على المركز الدكتور عبدالله الربيعة بمقر المركز في الرياض أمس «يوجد تعاون جيد بين المركز والأمم المتحدة كبرنامج الأغذية العالمي، كما أننا سعيدون أن نصبح شركاء مع الدكتور الربيعة وفريق عمله في جهودهم المبذولة.»

وفيما وزع المركز 1938 طنا متريا من الذرة الشامية للمنكوبين في جي جيغا بإثيوبيا يستفيد منها 127 ألف فرد، بالتعاون مع برنامج الغذاء العالمي، سلم فريق المركز أمس هدية السعودية للأشقاء في الأردن، متضمنة 150 طنا من التمور.