أكد وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون أن بلاده تجري مراجعة شاملة لسياستها تجاه إيران، من خلال إعادة النظر في الاتفاق الخاص ببرنامج طهران النووي، والتهديدات التي تشكلها على الأمن العالمي.

وذكر تيلرسون في إفادة بمقر وزارة الخارجية الأمريكية أمس الأول أن إدارة الرئيس دونالد ترمب ستدرس الملف الإيراني بشكل أوسع وستراجع الاتفاق النووي مع طهران، والذي لم يحقق الأمل المنشود منه.

وأوضح في هذا السياق أن الاتفاق النووي بشكله الحالي لن يوقف إيران عن امتلاك السلاح النووي، مضيفا أن إدارة ترمب لن تسمح بذلك.

وجدد الوزير الأمريكي اتهام إيران بكونها تمول نظام الأسد وترسل مقاتلين من الحرس الثوري الإيراني إلى سوريا، إضافة إلى توفير الأسلحة والتمويل للحوثي في اليمن، وتهديد الملاحة البحرية في منطقة الخليج العربي وحدود السعودية الجنوبية.