تستمر الحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا بتوفير مياه الشرب الصحية للأشقاء النازحين السوريين على الشريط الحدودي السوري المحاذي لتركيا، وذلك من خلال محطات لتنقية المياه تعمل ضمن أعلى معايير الجودة وأفضل الأجهزة والمعدات.

وأوضح مدير مكتب الحملة في تركيا خالد السلامة أن الحملة حددت أبرز المتطلبات الإغاثية التي يحتاجها الشقيق السوري في المناطق الحدودية السورية التركية خاصة المخيمات العشوائية، فعملت على توفير محطات لتنقية المياه ضمن مشروع «شقيقي اشرب نقيا»، لتوفير مياه الشرب الصحية للشقيق السوري ولحاجتهم الماسة لمثل هذا النوع من المساعدات وقد تم التنسيق مع هيئة الإغاثة الإنسانية IHH في تشغيل هذه المحطات.

من جهته، أكد المدير الإقليمي للحملة الدكتور بدر السمحان أن المشروع يعد أحد المشاريع التنموية الرائدة في مجال العمل الإنساني وأحد ثمار الأعمال الخيرية التي يقدمها الشعب السعودي الكريم لأشقائه من الشعب السوري العزيز، مشيرا إلى أن الحملة تستهدف إنتاج 20 ألف متر مكعب من المياه النقية في اليوم من خلال محطات التنقية التي يتم العمل فيها في الداخل السوري.