أطلق أمير منطقة عسير فيصل بن خالد أمس الأول فعاليات أبها عاصمة السياحة العربية 2017، ورحب بزوار المنطقة عامة ومدينة أبها بشكل خاص، متمنيا لهم طيب الإقامة.

وأكد أن فوز أبها بهذا اللقب جاء نتيجة لعمل وجهد متواصل لمدة 10 سنوات، لتكون أبها درة المصايف عاصمة للسياحة العربية، مقدما شكره للهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني ممثلة في الأمير سلطان بن سلمان، والمنظمة العربية للسياحة، وأمانة منطقة عسير، وكل من ساهم في نجاح الحفل.

من جهته توقع رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني الأمير سلطان بن سلمان أن تكون المملكة خلال السنوات المقبلة أكبر دولة سياحية.

وثمن دعم أمير منطقة عسير لمناسبة أبها عاصمة السياحة العربية 2017، معربا عن سعادته لما شاهده من حضور وتفاعل كبير لهذه المناسبة.

وأكد بعد حفل الافتتاح أن قطاع السياحة في المملكة يحظى بدعم واهتمام ورعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، كاشفا أنه خلال صيف هذا العام سيجري الإعلان عن مشاريع سياحية جديدة في عدد من المناطق.

وأشار إلى أن الدولة تتعامل اليوم مع قطاع السياحة والتراث الوطني بمنظور مختلف، وذلك بعد أن أصبح هذا القطاع يمثل صناعة اقتصادية قوية، وأحد أهم الروافد التنموية في البلاد التي تضمن توليد مزيد من الفرص الوظيفية والاستثمارية على حد سواء.

من جهته ثمن الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للترفيه المكلف المهندس عمرو المدني دعوة أمير منطقة عسير، للهيئة للمشاركة في الاحتفال.

وقال إن أبها تمتلك مميزات فريدة أهلتها لأن تكون عاصمة السياحة العربية، مبينا أن أبرز الفعاليات التي ستنظمها الهيئة في أبها ستشمل الأنشطة المسرحية، إضافة إلى أنشطة فلكلورية وأمسيات شعرية.

وأوضح أن الهيئة ستعمل على تحليل واقع وإمكانات المراكز الترفيهية في كل منطقة، وستبحث طرق تطوير المرافق على المدى الطويل.