تعكف الصين على تشكيل كونسورتيوم يضم شركات نفط عملاقة وبنوكا مملوكة للحكومة وصندوق الثروة السيادي للبلاد، سيعمل كمستثمر رئيس في الطرح العام الأولي لأرامكو السعودية.

ومن المقرر إدراج أرامكو السعودية، وهي مُصدر رئيس للصين، في العام المقبل عن طريق بيع حصة قد تبلغ 100 مليار دولار، من المتوقع أن يكون الأكبر في العالم حتى الآن.

وقالت مصادر مطلعة لرويترز إن من المرجح أن يجعل الاستثمار الصيني المزمع شركة الطاقة الوطنية تسعى للإدراج في آسيا مع تصدر هونج كونج القائمة بين بورصات المنطقة في الوقت الحالي.

وكانت رويترز ذكرت في وقت سابق هذا الشهر أن مجلس إدارة أرامكو السعودية سيجتمع في شنجهاي في مايو، وهو أول اجتماعاته في الصين خلال سبع سنوات، في الوقت الذي يتطلع فيه مستثمرون صينيون وآسيويون إلى طرح سهم أكبر مصدر في العالم للنفط.

وكان مسؤولون سعوديون قالوا إن شركات صينية مهتمة بالاستثمار في الطرح العام الأولي لأرامكو في الوقت الذي تسعى فيه الصين، ثاني أكبر مستهلك للنفط عالميا، إلى تأمين إمدادات الخام، لكنهم لم يفصحوا عن الكيفية التي سيجري بها ذلك.

وأفادت ستة مصادر مطلعة على المناقشات بأن مؤسسة الصين للاستثمار (سي.آي.سي) صندوق الثروة السيادي للبلاد البالغة قيمته 800 مليار دولار، وشركة سينوبك العملاقة للنفط، وبتروتشاينا، وبنوكا تديرها الحكومة ضمن كيانات مدعومة حكوميا تستعد للمشاركة في الكونسورتيوم الاستثماري الصيني. ولم تحدد المصادر أسماء البنوك.