يخطط البنك الإسلامي للتنمية للاستحواذ على حصة لا تقل عن 10% في بورصة إسطنبول مع اتجاه البنك المتعدد الأطراف لزيادة نشاطه في تركيا.

وقال مدير إدارة التعاون وتعبئة الموارد في البنك عبدالحكيم الواعر أمس إن البنك يتوقع استكمال المفاوضات مع بورصة إسطنبول خلال شهرين إلى ثلاثة أشهر ضمن جهود أوسع نطاقا لتطوير التمويل الإسلامي في تركيا.

ويركز البنك الإسلامي للتنمية الحاصل على تصنيف ‭‭‭AAA‬‬‬ في الأساس على التوسع في تمويل التجارة والمنح في الدول الأعضاء بالبنك البالغة عددها 57 دولة، لكن تركيا ينظر إليها كسوق رئيسية لتوسيع نطاق التمويل الإسلامي.

مركز مالي إسلامي
وقال الواعر لرويترز في وقت متأخر أمس الأول "الصورة الأكبر هي تعاون البنك الإسلامي للتنمية مع تركيا، هذا مجرد انخراط واحد. نرغب في المساعدة بتطوير تركيا لتكون مركزا ماليا إسلاميا".
وأضاف أن الإسلامي للتنمية وقع اتفاق تعاون مع بورصة إسطنبول في نوفمبر وثمة مناقشات تجرى حاليا لاتخاذ قرار بشأن تحديد الحجم والإطار الزمني للحصة.
ويبلغ رأس المال المساهم به للبورصة 423 مليون ليرة (115.6 مليون دولار)، مما يجعل قيمة الـ 10% 42.3 مليون ليرة.

فتح مكتب في أنقرة
وتأتي الحصة المقترحة إثر زيادة نشاط البنك الإسلامي للتنمية بعدما فتح مكتبا قطريا في أنقرة، لتصبح تركيا في الوقت الحالي رابع أكبر متلق لتمويلات البنك الإسلامي للتنمية.

ووافق البنك على تمويلات بقيمة تزيد على عشرة مليارات دولار لتركيا منذ 1977 مع تلقي تركيا نحو ثلث تلك التمويلات في العامين الماضيين.
وقدم البنك تمويلات بقيمة 1.5 مليار دولار في 2016 و1.4 مليار دولار في 2015 معظمها في القطاع المالي والنقل.

وتضمن هذا تمويلا بقيمة 270 مليون دولار لبنك ائتمان الصادرات التركي و300 مليون دولار لبنك متوافق مع الشريعة مخصص للأوقاف الإسلامية باسم "وقف كاتيليم".

وقال الواعر "نأمل في أن نتمكن من تكرار هذا في بقية الدول الأعضاء".

وأضاف أن البنك الإسلامي للتنمية أدرج أيضا سندات إسلامية في بورصة إسطنبول ويعتزم إجراء تطوير مشترك لأدوات مماثلة لتمويل البنية التحتية في تركيا.

ولفت إلى أن إنشاء منصة لتداول الذهب محل نقاش أيضا لكن الحصة المزمع شراؤها في البورصة تحتل الأولوية الكبرى لدى البنك.

بورصة إسطنبول تخطط لطرح عام في 2018
قال رئيس بورصة إسطنبول همت قرة داغ أمس إن سوق الأسهم التركية تخطط لطرح عام أولي العام المقبل بعد تأجيل متكرر للعملية.

وكانت بورصة إسطنبول قالت في 2015 إن خطط الطرح العام الأولي في السنة التالية لذلك العام ستعوقها على الأرجح التقييمات المنخفضة في السوق وقالت قبل عام إنها تخطط لبيع نحو 40% من أسهمها في طرح عام أولي في 2017.

وتأسست البورصة في 2013 بعد اندماج سوق إسطنبول للأوراق المالية مع بورصتي الذهب والمشتقات.

وتملك الحكومة التركية حصة أغلبية في البورصة عبر صندوقها السيادي ويملك البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير 10% في البورصة وتحوز ناسداك 7%.