وقع الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الدكتور عبدالرحمن السديس بمكتبه بالمدينة المنورة، اليوم، عقد تأمين وتوريد سجاد للروضة الشريفة، روعي فيه التجديد والتطوير وفق أصول الصناعة الحديثة بأدق المواصفات والمعايير والجودة ومراعاة الأشكال الجمالية والليونة وأجود الخامات، بما يحقق الراحة والطمأنينة للمصلين.

كما وقف السديس، على بعض الأعمال في ساحة المسجد النبوي بالمدينة المنورة، واطلع خلال جولته التفقدية على الأعمال الإنشائية التي تصب في خدمة الزائرين والمصلين، وتهدف إلى التيسير والتسهيل على رواد المسجد النبوي وأداء عبادتهم بكل يسر وسهولة وما تشتمل عليه من مبان وخدمات يتطلبها الزائر.

وأوضح السديس في بيان اليوم أن تقديم الخدمات بالمسجد النبوي يمثل مفخرة من مفاخر هذه البلاد، ومأثرة من مآثرها وحلقة ناصعة في سلسلة ذهبية من منظومة الخدمات المتكاملة المقدمة، وصفحة بيضاء في سجل حافل من الإنجازات والخدمات.

إلى ذلك، دشن السديس اليوم في مبنى الوكالة بالمدينة المنورة لوحات كبيرة تضم أسماء الرؤساء السابقين لوكالة الرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي منذ تأسيسها. وأبان أن تدشين هذه اللوحة يعد لمسة وفاء وعرفان من الوكالة لكل من خدموا المسجد النبوي وقاصدي الحرمين الشريفين من خلال ما قدموه من عطاء وجهد خلال مسيرة عملهم المتميزة. وأكد أن الرئاسة والوكالة وجميع منسوبيهما يتشرفون بالرؤساء السابقين، ويتطلعون لمواصلة وتعزيز النجاحات المستمرة وتحقيق تطلعات ولاة الأمر في خدمة ضيوف الرحمن.