أكد نائب محافظ الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة لتطوير المناطق والقطاعات موفق جمال، عزم الهيئة إنشاء مراكز لريادة الأعمال للمساهمة في دعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة بما يتسق مع رؤية 2030.

وأشار خلال افتتاحه معرض المهنة وريادة الأعمال الذي نظمته جامعة الأعمال والتكنولوجيا لدعم توطين الوظائف مساء أمس، إلى ارتفاع مساهمة المنشآت الصغيرة والمتوسطة إلى 20% من الناتج المحلى الإجمالي، متأملا زيادتها لـ35% بحلول 2030 مقدرا حجم القطاع بنحو 560 مليار ريال حاليا لترتفع إلى 1.2 تريليون ريال في نهاية 2030.

وذكر جمال أن القطاع يساهم بنسبة 58% في أوروبا وفي الإمارات 3%، حيث إن المنشآت الصغيرة والمتوسطة تعد أكبر موظف للقوى العاملة، وإنه من بين كل 4 وظائف جديدة في الولايات المتحدة، توفر المنشآت الصغيرة والمتوسطة ثلاثا منها. ولفت إلى إطلاق برامج مختلفة لتمكين ريادي الأعمال من مزاولة أعمالهم المختلفة بنجاح.

3 آلاف فرصة عمل
من جهته قال مدير جامعة الأعمال والتكنولوجيا الدكتور حسين العلوي أن المعرض يهدف إلى التعريف بالفرص الوظيفية التي يوفرها أكثر من 40 شركة محلية ودولية والتي تطرح 3 آلاف فرصة عمل للخريجين والباحثين عن عمل، لافتا إلى حرص الجامعة على إطلاق التخصصات العملية التي تواكب احتياجات سوق العمل.

وأشار إلى أهمية مواكبة رؤية 2030 التي وضعت ضمن أولوياتها توفير الوظائف والتصدي لمشكلة البطالة، وهو ما تسعى إليه الجامعة على المستويات كافة.