لم تجد «مكة» خلال جولتها الميدانية في مرافق الحرم أي حاويات متصلة بأنابيب لنقل النفايات الأرضية، في حين أعلنت شركة فنلندية عبر موقعها الالكتروني أن المرحلة الأولى من أعمال الشبكة الأرضية لنقل نفايات الحرم المكي عبر أنابيب أرضية مخصصة ستكون مرحلتها الأولى جاهزة للاستخدام في 2016، وفي رابط خاص بالمشروع على ذات الموقع أبانت أن العمل بدأ فيه من 2011 ومستمر حتى اللحظة.

واتضح من خلال جولة الصحيفة أن نفايات الحرم ما زالت تنقل بالطريقة التقليدية المعتادة، ووفق معلومات لـ«مكة» من مصادر خدمية في الحرم المكي فإن مشروع نقل النفايات يحتاج إلى بعض الاعتمادات، ولم تدرج ضمن اعتمادات هذا العام، كما أن الشبكة الأرضية لن يتم العمل بها خلال هذا العام، وأن الأنظمة المتطورة الأخرى لم تكتمل بعد، إضافة إلى أن أي مستجدات في هذا الشأن ستعلن عبر القنوات الإعلامية للرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي.

وأفادت المعلومات أن عدة أنظمة متطورة ترتبط مباشرة بمحطة الخدمات المركزية التابعة للحرم «cuc»، ولم يكن نظام نقل النفايات عبر الأنابيب من ضمن الأنظمة التي بدأ العمل بها، غير أن البنية التحتية جاهزة لها، والتي يمكن أن تستحدث في الأعوام المقبلة داخل المسجد الحرام.

واعتذرت الشركة الفنلندية عن الرد على استفسارات الصحيفة المرسلة عن طريق البريد الالكتروني أخيرا، حول مشروع نقل النفايات، محيلة الأمر للعميل «وزارة المالية»، معللة ذلك بأن جميع العلاقات الإعلامية فيما يتعلق بالمشاريع الحكومية التي يعملون بها يجيب عنها العميل، وأنه لا يحق لها مناقشة أو نشر أي شيء حول مشاريعها عبر وسائل الإعلام.

وتناولت حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي موضوع نقل نفايات المسجد الحرام عبر شبكة نفايات أرضية بطول 35 كلم تحت المنطقة المركزية، وامتداد 7 كلم خارج مركزية الحرم، إضافة إلى نقل المشروع لـ600 طن يوميا من المخلفات.