تستطيع هذه التصنيفات بحسب ما ذكرت "هافينجتون بوست" أن تضعك في الخانة الصحيحة من أنواع القرّاء، من خلال ممارستك لعادات القراءة، واقتناء الكتب، وطريقة التعامل مع القراءة بشكل عام.

بالطبع يمكن أن تجد نفسك في أكثر من تصنيف، لكن في أي التصنيفات تجد نفسك كقارئ بشكل أكبر؟

1 المهووس الذي يقدر الكتب.
- القارئ المصاب بالوسواس القهري: لا يعير الكتب خوفا من فقدها أو إصابة الكتاب بأي تلف.
- القارئ المحافظ: يحرص على أن تبقى الكتب بصورة ممتازة كالجديدة، ويشتري نسخة جديدة في حال تلف الكتاب.
- القارئ المبجِّل: يعامل الكتب كالجوائز ويعرضها على الرفوف على هيئة مجموعات بكل فخر.
- القارئ المكتنز: يقتني عددا كبيرا من المؤلفات، ونادرا ما يملك الوقت لقراءتها.
- القارئ التتابعي: يشعر بالحاجة لقراءة كتاب آخر مع نهاية كل كتاب، ويلتزم بقراءة سلسلة كاملة من الكتب دون تخطي أي جزء منه.
- مهووس شراء الكتب: يشعر برغبة ملحة لزيارة المكتبات أو موقع أمازون بشكل يومي.
- القارئ المنهمك: ينهي قراءة الكتاب في جلسة واحدة دون توقف، حيث يمكن لأي شيء آخر في الحياة الانتظار.
- محب المكتبة: يخرج دائما برفقة كتاب من المكتبة ويتفحص الرفوف شهريا للبحث عن أي إصدارات حديثة.

2 المهووس الذي يسيء للكتب.
- مشوّه الكتب: يطوي الصفحات، ويضعها في أي مكان بشكل عشوائي ويعرضها للشمس، فكلما زاد تشوه الكتاب زاد حبه له.
- مخربش الكتب: يستخدم قلم التحديد لتمييز ما يلفت نظره فيما يقرأ ويدون الهوامش.
- إعادة القراءة: يقرأ الكتاب المفضل مرة بعد مرة ويمتلك أكثر من نسخة منه.
- منقذ الكتب: يمتلك صناديق مملوءة بالكتب المستعملة التي أهملها الآخرون أو اشتراها من متاجر الكتب المستعملة.
- الخائن: لا يستطيع تمالك نفسه من هجر كتابه الحالي للسعي وراء الأحدث ونادرا ما يعود للسابق.
- القارئ متعدد المهام: يبدأ اليوم بعدة صفحات من رواية ما، ثم يقرأ كتابا مختلفا تماما في وقت لاحق من اليوم.
- سارق الكتب: يحب الكتب لدرجة أنه لا يعيد ما استعاره.
- مستعير الكتب: يكره اختيار الكتب لذا يستعيرها من أصدقائه وعائلته ويعد بإعادتها، وعلى عكس سارق الكتب فإنه يعيدها.

3 القارئ الظرفي.
- قارئ كل شيء: يقرأ كل ما يقع في يده حتى كتيبات التعليمات وشروط الخدمة ومعلومات للمنتجات.
- السعيد بتطبيقات الجوال: يستغل أوقات الفراغ والشعور بالملل لتنزيل أو قراءة ما على قائمة انتظار الكتب الالكترونية.
- المفسد: لا يستطيع مقاومة معرفة ما الذي سوف يحدث في القصة، وسيتصفح الكتاب لنهايته قبل أن يعود لقراءته بمهل.
- القارئ للراحة: يمتلك مجموعة صغيرة من الكتب المفضلة ويعود إليها دوما بين قراءات الكتب الجديدة.
- المختال: يحب وضع يديه على الكتب قبل غيره، خاصة إن كانت مجانية.
- محب كيندل: يقول بأنه لا يزال يحب رائحة وملمس الكتب الورقية ولكنه مدمن كليا على القراءة الرقمية.
- القارئ المسافر: يقرأ دائما في المطارات ومحطات الباص ويفضل القراءة على التحديق من النافذة.
- المستمع إلى الكتب الصوتية: غالبا حين يكون في السيارة أو خلال التمارين.
- القارئ في وقت النوم: يغلبه النعاس ولكنه لا يستطيع التوقف عن القراءة وينتهي به الأمر إلى الاستيقاظ فجرا مع وجود كتاب على وجهه والأنوار مضاءة.
- القارئ في دورة المياه: يقضي غالبا ساعات طويلة في دورة المياه لينهي قراءة الكتاب.

4 القارئ الاجتماعي.
- المشارك بصخب: يشارك تجارب قراءاته الحديثة بصخب ويترك الكتاب في النادي الرياضي أو في أماكن الانتظار.
- المروج للكتب: يحب الكتاب كثيرا لدرجة أنه يشتري للآخرين نسخا منه ويستمر بسؤالهم حوله.
- المشترك بنادي الكتب: يحرض دائما على حضور جميع اجتماعات نادي الكتب الشهرية ويتطلع لمناقشة المزيد من الكتب.
- القارئ السهل التأثر: يستمع إلى تفضيلات الجميع بمن فيهم والدته أو أعضاء نادي الكتب.

5 حر النطاق:
- القارئ في كل الأوقات: لا يهمه ماهية الكتاب أو محتواه وما يهمه فقط وجود صفحات بكلمات، أو قارئ الكتروني يعرض كلمات.
- الانتقائي: يقرأ للكاتب الياباني "هاروكي موراكامي"، والكاتب الأمريكي "مايكل كونيللي"، ويحب قراءة أعمال كاتب جنوب أفريقي مبتدئ.
- القارئ المعاكس: بالغ يقرأ كتب الأطفال، أو طفل يقرأ كتب البالغين.
- القارئ المعقد: يحمل هذا القارئ مجموعة من الخصائص المتناقضة ولكن يرفض أن يتم تصنيفه أو وضعه في فئة.

6 القارئ رفيع المقام.
- المتكبر: لا يقرأ الكتب التي تباع في التخفيضات أو الكتب الالكترونية المجانية، ويبحث عن الكتب الورقية الحاصلة على الجوائز فحسب.
- الناقد: يكره الكتب أكثر من حبه لها ولكن عندما يحب كتابا فيحبه بعمق شديد.
- المتفاخر: يتظاهر بقراءته لجميع مجلدات كتاب ما، بينما في الواقع لم يقرأ سوى جزئية بسيطة منه ليتحدث عنها.
- المنسي: يرفض جميع التقنيات الحديثة والحياة العصرية ويحب المفاهيم المجردة الخاصة بالحضارات العريقة الماضية.
- الغامض: يقرأ كتبا لم يسمع بها أحد من قبل.
- الواعي: يدعى قراءته للكتب الكلاسيكية: مثل: وولف وهيمينجواي، ولكنه يتوق سرا لقراءة الكتب البسيطة.
- المستمع إلى ضميره: لا يقرأ سوى الكتب الواقعية وذات مغزى.
- المهني: يقرأ الكتب لحاجته إلى كتابة مقالة أكاديمية أو إنهاء العمل على بحث ما.
- العملي: يدعي استمتاعه بالقراءة، لكنه في الحقيقة يقرأ الكتب فقط للمنفعة وتحسين المهنة الكتابية.

7 المعارض.
- القارئ المتأخر: يشتري العديد من الكتب ولكن يستمر بتأجيل قراءتها لشهور عدة.
- المتعثر في البدء: يقضي أشهرا طويلة في قراءة نصف الكتاب الأول، وساعات طويلة في قراءة النصف الآخر.
- المتردد: يكتشف فجأة بعد سنين عدة من القراءة أن هنالك جمالا وفرحة في الكلمة المكتوبة.
- القارئ الذي لا يمتلك الوقت: لا يملك الوقت للقراءة بسبب التعامل مع الأطفال والعمل والإرهاق.

8 الكاره.
- الرقيب: يستعير الكتب فقط ليشطب منها جميع الكلمات "السيئة" بقلم دائم.
- المحب للكره: يغلق الكتاب بغضب ويرميه عبر الغرفة بسبب شعوره القوي بالرضا.
- معارض القراءة: لا يقرأ الكتب أبدا لأنها طويلة للغاية.