كادت الجلسة التي عقدها عضوا الشرف بنادي الوحدة عصام سيف الدين، وفهد الروقي بمزرعة الأصدقاء في مكة المكرمة أمس الأول لمساندة الفرسان، أن تنتهي إلى حيث لا يشتهي أصحاب الفكرة والحضور الذين تقدمهم عدد من أعضاء الشرف، ورئيس النادي هشام مرسي، ومدرب الفريق الأول لكرة القدم المصري عادل عبدالرحمن، وعدد من اللاعبين، وذلك بعد أن خاطب أحد الحاضرين لاعبي الفريق مطالبا إياهم بمضاعفة الجهد من أجل البقاء بدوري جميل دون الالتفات إلى الرواتب المتأخرة والمكافآت، كونهم في الأصل يتسلمون رواتب عالية، وهو ما أغضب لاعب خط الوسط عبدالإله المالكي الذي طالب المتحدث بعدم التدخل في ما لا يعنيه، وكاد الأمر أن يتطور قبل أن يتم احتواؤه بكلمة هشام مرسي التي تصدى خلالها للمتسائل، مؤكدا أن الوحدة يضم لاعبين يعشقون ناديهم ويمنحونه حقه كاملا بعيدا عن الأمور المالية، عادا حديث الشخص تدخلا في شؤون النادي.

من جهته، ألقى عضو مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بمكة المكرمة، عضو الشرف مروان شعبان كلمة ضم خلالها صوته إلى سابقيه، مناديا بالاصطفاف خلف النادي ومساندته، واعدا بتقديم مليون ريال للفريق حال نجاحه في البقاء بالدوري.

من جانبه، خاطب الروقي الحاضرين، مطالبا بالوقوف إلى جانب الوحدة من خلال دعمه معنويا وماديا حتى يتجاوز مرحلته الحرجة الحالية، وأعلن عن تكفل رجل الأعمال عصام سيف الدين بمكافأة الفوز حال تحقق الخميس المقبل أمام الفتح بواقع 5 آلاف ريال لكل لاعب، فيما ستتضاعف في المباراتين الأخريين أمام الهلال والقادسية، كما أعلن الروقي تبرعه وشقيقه مبارك بقطعة أرض للنادي لبنائها واستثمارها، إضافة إلى تكفله بشراء 1000 تذكرة للمباراة المقبلة، مبينا أن هناك مفاجآت سارة تنتظر اللاعبين، كتوفر التأمين الطبي، وتحمل نفقات زوجات بعض اللاعبين.

من جانبه، وعد عضو المجلس البلدي بسام وعظ الدين بتقديم 30 ألف ريال للفريق في حال البقاء، إضافة إلى تأمين 100 تذكرة لمباراة الفتح.