تطور الشركات ألعابها باستمرار حرصا على كسب التنافس مع الألعاب الكثيرة، وطرح موقع What Culture أفضل 9 ألعاب فيديو من الجيل الحالي:


The Legend Of Zelda: Breath Of The Wild
طورت نينتندو لعبة المغامرات الشهيرة لتكون مختلفة عن الأجزاء السابقة، بحيث تدور اللعبة الجديدة في عالم مفتوح مع بطل اللعبة لينك فأصبح لينك الآن قادرا على الخروج للغابات ومحاربة خصومه.


Rocket League
غيرت شركة بسيونيكس مفهوم لعبة كرة القدم التلقيدية بتطويرها للعبة فيديو كرة قدم، ولكن باستخدام مركبات مميزة.

يتحكم اللاعبون في مركبات تعمل بالصواريخ لضرب الكرة الكبيرة نحو مرمى الفريق الآخر.


The Witcher 3: Wild Hunt
تستند اللعبة على رواية المؤلف البولندي أندريه سابكوسكي التي تحمل نفس الاسم.

وتدور لعبة المغامرات في عالم مفتوح عبر الممالك الشمالية حول بطل الرواية جيرالت من ريفيا صياد الوحوش لمحاربة الوحوش والأعداء.


Overwatch
ابتكرت شركة بليزارد إنترتينمنت لعبة تصويب جماعية من منظور الشخص الأول.

وتحتوي اللعبة على عدد من الشخصيات بقدرات خاصة مختلفة بحسب دورهم في الفريق: الهجوم أو المرافقة أو التحكم.


Inside
استوحت شركة بلاي ديد لعبة الألعاز والمغامرات من أول لعبة طورتها الشركة «ليمبو»، ولكن الإصدار يتميز بغموض أكثر حتى إن اللاعب ينهي اللعبة دون أن يعرف القصة.


Horizon Zero Dawn
صدرت اللعبة حصريا على منصة بلايستيشن 4، لكونها من تطوير أستديو جيريلا جيمز ونشر سوني كمبيوتر انترتينمنت.

وتدور أحداثها في فترة زمنية ما بعد ألف عام من الآن، حيث أصبحت الدينوصورات الآلية هي المسيطرة على الأرض حتى هجرها البشر عدا جماعات قليلة.


The Witness
تميزت لعبة الألغاز بكونها ثلاثية أبعاد وفي عالم مفتوح.

فتقوم على التفاعل مع المتاهات المعروضة على لوحات في الجزيرة.


DOOM
ترتكز لعبة التصويت من منظور الشخص الأول حول قصة غواصة فضائية غير معروفة تعمل تحت رعاية شركة اتحاد الفضاء الجوي ومحاربة حشد من الشياطين للبقاء على قيد الحياة.


Titanfall 2
لاقت لعبة التصويت من منظور الشخص الأول الكثير من ردود الفعل الإيجابية حول تصميم وتنفيذ اللعبة وهي من تطوير ريسباون انترتينمنت الأمريكية ومن نشر شركة الكترونيك آرتس.