الهدف الأول والأساسي لمطوري التطبيقات هو جذب أكبر عدد من المستخدمين بشكل متواصل لزيارة التطبيق واستخدامه. ويطور وادي السيلكون عددا من التقنيات ليحافظ على مستخدمي التطبيقات لأطول وقت ممكن.

وكشف عن كثير من هذه التقنيات من خلال برنامج 60 Minutes. ووفقا لما ورد في موقع صحيفة Independent البريطانية فإن الخدع هي:

سناب شات
قال مدير منتجات قوقل السابق تريستان هاريس إن واحدا من السمات الرئيسة التي يستخدمها سناب شات هو Snapstreaks.

هذه الخاصية تظهر للمستخدم عدد الأيام التي شارك فيها الصور مع أصدقائه عبر سناب شات.

وينتهي هذا العدد إذا لم يرسل المستخدم صورة أو مقطع فيديو خلال 24 ساعة. ويشعر البعض بأن عليه الحفاظ على هذا العدد، مما يدفعه لاستخدام سناب شات والإدمان عليه.

الخوارزميات
يقول مالك شركة لبناء التطبيقات رامزي براون إنه في بعض الأحيان تعمل الخوارزميات على تأخير إرسال واستلام التنبيهات للتطبيقات مثل تطبيق الانستقرام.

وأضاف أن هذه طريقة تتبعها الشركات مع المستخدمين الذين يستجيبون للتنبيهات المفاجئة، وبالتالي تأخير التنبيهات وإرسالها فجأة، مما يدفع المستخدم لتصفح التطبيق مرات عدة في انتظار التنبيهات.

خاصية التصفح
هذه خاصية تويتر وفيس بوك وانستقرام، حيث يمرر المستخدم بإصبعه للعثور على تغريدات أو صور تستحق التصفح، وبالتالي يستخدم التطبيق لفترة أطول.

هرمون الكورتيزول
إن أدمغة المستخدمين تؤدي إلى الإفراج عن هرمون الكورتيزول عندما يضعون هواتفهم بعيدا.

ويعرف هذا الهرمون بهرمون التوتر وإفرازه بكثرة يمكن أن يشعر الفرد بالقلق.

ويشتهر بين مدمني الهواتف تصفح هواتفهم كل 15 دقيقة على الرغم من عدم وجود تنبيهات، وهذا يعني أن الدماغ يفرج هرمون التوتر ويشعر المستخدمين بالقلق من عدم تصفح التنبيهات.

والطريقة الوحيدة التي يمكن التخلص من هذا الشعور هي عن طريق التحقق من هواتفهم مرة أخرى.