لم يكن جديدا تجاوز خطباء الحرمين الشريفين لحدود مكة والمدينة في إلقاء الخطب وإمامة الناس، إلا أن كثيرا من المدن السعودية والعواصم العربية أصبحت تهفو إلى استقطابهم والسعي للظفر بالموافقة على دعوتهم، حيث شهدت 4 مدن أمس خطب أئمة الحرمين الشريفين تتمثل في مدينة البكيرية، والكويت، وفي الحرمين الشريفين بمكة المكرمة والمدينة المنورة.

واستقبلت العاصمة الكويتية أمس الأول إمام وخطيب المسجد النبوي الدكتور صلاح البدير في مناشط دعوية عدة تنظمها وزارة الشؤون الدينية والأوقاف الكويتية، من ضمنها خطبة ألقاها خطيب المسجد النبوي على مسامع المصلين الكويتيين في مسجد الدولة الكبير أمس.

كما شهد جامع الزهراء بالبكيرية أمس خطبة الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الدكتور عبدالرحمن السديس، بعد مناشط عدة من ضمنها تكريم خريجي القراءات وتدشين كتاب (المجالس المفتوحة والمفهوم الإسلامي للحكم في سياسة المملكة العربية السعودية) وعدد من المناشط المختلفة.

وكان خطيب المسجد الحرام الدكتور صالح آل طالب قد ألقى خطبة وسط جموع غفيرة بولاية أضاخيل في جمهورية باكستان الإسلامية، كأحد برامج رحلته الدعوية التي استقبله فيها الرئيس الباكستاني ورئيس الوزراء وعدد من المسؤولين.

- ماهر المعيقلي - المسجد الحرام
- علي الحذيفي – المسجد النبوي
- عبدالرحمن السديس – جامع الزهراء بالبكيرية
- صلاح البدير – جامع الدولة الكبير بالكويت