فيما طالبت مديرية الدفاع المدني بمنطقة نجران الجميع بأخذ الحيطة والحذر في الأجواء الترابية العاصفة التي تمر بالمنطقة حاليا، وعدم الخروج من المنزل إلا للضرورة، وإعلان هيئة الأرصاد وحماية البيئة بداية الحالة وموجة الغبار وتدني الرؤية حتى العاشرة من مساء أمس، متوقعة هطول أمطار غزيرة مصحوبة بزوابع رعدية على المنطقة، التزمت إدارة التعليم في المنطقة الصمت ولم تعلق الدراسة.

وضربت عاصفة مدار الرملية المنطقة بسرعة 40 كلم منذ صباح أمس، مصحوبة بهواء بارد وعوالق ترابية في جبال المحافظات الشمالية، ما أدى إلى تدني الرؤية الأفقية إلى أقل من 500 متر.

وتذمر أولياء الأمور من عدم تعليق الدراسة في المنطقة رغم تنبيه الهيئة من أمس الأول، وعدم التحرك لاتخاذ القرار المناسب وخطورة الطرق لمحافظات نجران، مؤكدين أن الاختبارات الدراسية الشهرية سبب في التردد في الغياب أو المغامرة في الدوام الدراسي والجامعي.

في حين دعا الدفاع المدني بالمنطقة لأخذ الحيطة والحذر، حيث تتأثر المنطقة بنشاط في الرياح السطحية مما يؤدي إلى إثارة الأتربة والغبار وتحد من مدى الرؤية الأفقية وقد يصحبها هطول أمطار رعدية على مرتفعات منطقة نجران والأجزاء الواقعة بين محافظة شرورة ووادي الدواسر.

وشدد نائب المتحدث الرسمي للمديرية بالمنطقة النقيب عبدالله آل فارع، على ضرورة اتباع التعليمات الطبية لمرضى الربو والجهاز التنفسي عموما، والتأكد من توفر الأدوية الطبية اللازمة لهم، و‏الابتعاد عن الأماكن التي تشهد كثبانا رملية، والحذر عند السفر في الطرق السريعة.