"لم لا نتفق على يوم من أيام السنة نطلق عليه (يوم الأم) ونجعله عيدا قوميا في بلادنا وبلاد الشرق".

هذا تحديدا ما اقترحه الكاتب المصري:علي أمين، ومن هنا ابتدأت الحكاية. 21 مارس هو يوم الاحتفال الرسمي بالأم، في الشرق الأوسط والعالم العربي.

وبالتأكيد، ما من يوم إلا وفيه مساحة مخصصة للاحتفاء بالأمهات، وما من هدية يمكنها أن تعبر عن الامتنان الذي يليق بالأمهات، ولكن على سبيل المحاولة هنا 10 هدايا مقترحة:

1 خطاب تعبر فيه عن مشاعرك وحبك.
2 باقة ورد.
3 يوم ترفيهي خارج المنزل.
4 الحجز لها في صالونها التجميلي المفضل.
5 الأواني المنزلية الفاخرة قد تكون بادرة ذكية.
6 عطرها المفضل.
7 أن ترتب غرفتك. "ايموجي مبتسم"
8 تصنعون لها طعامها المفضل.
9 تحب الأمهات الذهب ويزهو عليهن، ويليق بهن.
10 الاعتذار منها عن كل تقصير، وطلب السماح.

- أنت محظوظ بكل الدعوات.
- الأمهات هدية كل يوم، كل لحظة، وأثمن كنز في الحياة.