رفع الأمين العام المكلف لدارة الملك عبدالعزيز والمشرف العام على مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل الدكتور فهد السماري، شكره وعرفانه لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز رئيس مجلس إدارة دارة الملك عبدالعزيز، على التوجيهات الملكية الكريمة بتطوير مهرجان الملك عبدالعزيز لمزايين الإبل والنهوض به إلى عالم أرحب وأكثر تنوعا، وبما يواكب أهمية الحدث والمكانة، وإنشاء موقع خاص للمهرجان وفق أعلى المستويات ببنية تحتية عالية تحقق متطلبات المهرجان .

وقال الدكتور السماري"ما لقيه مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل ويلقاه من الدعم الملكي والرعاية الضافية بإعادته إلى الحياة الثقافية والتراثية والاجتماعية والترفيهية، بنسخة جديدة ومطورة يليق بالمرحلة التاريخية والحضارية المتقدمة للمملكة، خاصة أنه يحمل اسم المؤسس الملك عبدالعزيز وهذا الاقتران يجعل منه مهرجانا وطنيا ورمزيا يرتكز على المبادئ التي ارتكزت عليها المملكة في تأسيسها وتوحيدها وبنائها، وما يجده المهرجان من المساندة والتطوير يعكس قيمة التراث الأصيل في تكوين الهوية والشخصية السعودية، وفي نسيج الدولة والمجتمع كقاعدة عمل في تنويع المشهد الثقافي وتعزيز القيم الإنسانية المشتركة مع العالم العربي والإسلامي في وحدة جذرية عريقة تدعم صور التلاحم والتماس الفكري" .

وأشار المشرف العام على مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل إلى أن التوجيه الكريم هو أبرز الأسباب لنجاح المهرجان في مراحله التطويرية والتجهيزية والتنفيذية، مؤكدا أن إحالة المهرجان إلى دارة الملك عبدالعزيز هو دعم لدورها وللرسالة الوطنية والمعرفية لها للعناية بالإرث التراثي والثقافي لهذا الوطن العزيز.